الفنان التشكيلي عبد الإله شاهدي يفوز بجائزة التميز بمارسيليا

الفنان التشكيلي عبد الإله شاهدي يفوز بجائزة التميز بمارسيليا

حصل مؤخرا الفنان التشكيلي المغربي عبد الإله شاهدي سفير المؤسسة العالمية للفن (مونديال آرث أكاديمي ) بالمغرب على جائزة التميز في الصالون الدولي للفن المعاصر بمارسيليا التي تمنحها مونديال آرث أكاديمي برئاسة مؤسسها الفنان بيريك هير . في تصريح للجريدة قال الفنان عبد الإله شاهدي:” بصفتي الفنان الإفريقي الوحيد الذي تم اختياره ،فأنا فخور وسعيد لأنني تلقيت هذا الشرف العالمي . لقد مثلت المغرب أحسن تمثيل ، ورفعت رايته في سماء مدينة مارسيليا الفرنسية . انه شرف وفخر لجميع المغاربة والأفارقة “. يأتي هذا التتويج المستحق بعد حصوله على عدة جوائز مهمة من أكبر و أعرق الملتقيات الدولية للفنون التشكيلية ، حيث تكتسي أعمال الفنان التشكيلي عبد الاله شاهدي قيمة تعبيرية كبيرة تندرج في سياق خدمة قضايا إنسانية نبيلة .
حول عوالم هذا الفنان، كتب الناقد الفني محمد اشويكة: “تستدعينا اللوحات إلى تجاوز الوجه كواجهة – غير بسيطة طبعا – والانغماس فيما وراء القناع، فإذا كان الوجه يعني الرائي والمرئي، فإنه يعني اللامرئي والمحجوب…وهو الأمر الذي يدفع إلى القول بأن الوجه لايفكردون مساهمة الآخرين، أي دونَ وجهٍ آخرٍ.. الوجه في اللوحة عاكسٌ للثقافة التي يتحرك في سياقها، يتلونُ بألوانها، يأخذ نَظَارَتَهُ منها، يعزز ُالروابط بين الأضداد، ويوطد الشعور بالأنا داخل المجتمع. مع ذلك،فهو في نظر مبدعه، لا ينفصل عن المبادئ الرائجة في محيطه، والتي لاتزا لتظهر متأرجحة الوضوح والبروز، ولا تستطيع الإعلان عن نفسها بحرية؛ إذ بالرغم باتصافها بالحداثة،وسعيها للتحرر، فهي تظل بعيدة كل البعد عن الإجماع (وجه مسجون وشاحب).”
بدوره، يقول الناقد والفنان بنيونس عميروش حول الوحدات المشهدية للوحات شاهدي: ” في هذه الأعمال التي يتناغم فيها البشري والحيواني (الطيور بخاصة) والطبيعي، تستوقفنا المَشاهِد لاستدعاء مُدَّخَرات الرموز والأساطير، كاسترجاعات سياقية تزكي الشروط الإبداعية للاحتفاء بالمرأة الموصوفة بالحُسْن والخصوبة وفيض الطبيعة، وقد ظلت تشكل موضوع اشتغال عدد من التجارب في مسار الفن المغربي (مريم مزيان، كمال بوطالب، عزيز السيد، عبد الباسط بن دحمان). هكذا أرادها الفنان عبد الإله الشاهدي في فردوس لوحاته التي تقذف بنا في فورة الحواس، في مقام التعدد دون كلل، حيث المُحَيّا الناعم الممسوس بانهمار الماء، تكثيف مجازي للطاقة والحياة، وشعرية رامزة للذات والذاكرة.”
أما الدروس و الحكم التي يرومها الفنان، فهي من منظور الكاتب والباحث الجمالي ادريس كثير “منذ المبتدأ والمنطلق منبع الحياة الدنيا .الأنثى في كل أوضاعها و أشكالها . عكس الشائع المغلوط التافه الأنثى مبدأ و ليست ضلعا أعوجا من الذكر. بل هي آخره و غيريته و غوايته. هي الغواية لأن جوهرها و ماهيتها مبنية على الرغبة ، هي كذلك لأنها تمنح الحياة ، أما الأعوج الأعرج فهو الذي رفض العناية و سقط في الغباوة أو في الغشاوة . تغاشى لأن الأنثى الفراشة تحملته ووجهته نحو الحياة الدنيا ضدا على الحياة الوهمية الاستيهامية الطوباوية .
في الختام ، “الأنطوفانيا” ليست هي الطوفانيا ، إنما هي الرحم الذي من خلاله ندرك جمال الوجود. لقد أدرك الفنان عبد الإله الشاهدي جمال الوجود من خلال “أونطوفانيا” جمال الفراشات.”
يذكر أن الفنان عبد الاله شاهدي فاز بالعديد من الجوائز المهمة والمستحقة ، نذكر منها على الخصوص جائزة التكريس والاستحقاق من طرف الأكاديمية الايطالية الدولية للفنون العالمية ، كما تميز معرضه الفردي مؤخرا بالمكتبة الوطنية بالرباط تحت شعار :” ماوراء نظرة ” ، بالتفرد ، وبصم من خلاله على
التميز بكل المقاييس.

منصف عبد الحق

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *