20 مارس 2024

الفنانة الثشكيلية زهور الهيشو تعرض لوحاتها في رواق محمد الدريسي بطنجة

الفنانة الثشكيلية زهور الهيشو تعرض لوحاتها في رواق محمد الدريسي بطنجة

تعرض الفنانة التشكيلية زهور الهيشو لوحاتها التشكيلية في رواق محمد الدريسي بطنجة، مسقط رأسها٬ السبت٬ تحت شعار الدعوة، عبر الفن، إلى صحوة تتعلق بحماية القيم العليا، في فترة يسودها عدم الاستقرار في عدد من جهات الكوكب، بسبب مراكز التوتر في العالم والتهديدات الأخرى التي تشوب عدة بقاع في العالم.

بعد سلسلة  من الأعمال المستوحاة في البداية من التراث وثقافة الأجداد، فضلت زهور الهيشو أن تبدع في سياق لوحات فنية تعتمد على الأصول كركائز ونقطة انطلاق لإبداع أكثر تحررا، تركز أكثر على تمثيل المفاهيم فقط باستخدام بعض من مبادئ الذاتية الجديدة، في نوع من التجريد الغنائي، للتعبير عن أحاسيس و رؤى  للعالم والواقع الآني٬ ويستمر المعرض من 6 إلى غاية 27 يناير 2024. رواق محمد الدريسي 52 شارع  انجلترا  طنجة.

انطلاقا من  نظرة أردنا أن تكون عامة وموجزة، ولكنها جوهرية  للمعايير الحديثة للفن على نطاق عالمي ،يقول  الناقد الفني احمد فاسي حول الأعمال الفنية للفنانة التشكيلية زهور الهيشو٬ أنه تظل للوهلة الأولى ، الكلمات الرئيسية التي تتكرر في نهاية سنة 2023 هي الأصالة والعودة إلى “الفن في خدمة المجتمع” قبل المناصفة  وما يسمى بالذكاء الاصطناعي .

لا بد من الاعتراف بأن زهور الهيشو، التي انجرفت عفويا في سياق التشخيص الظرفي الذي وضعه نقاد الفن ذوو الشهرة الدولية الكبيرة ،انضمت بحمولتها الإبداعية إلى هذ النداء الملمح للحفاظ على القيم العليا التي أصبحت تسير على غير هدى بالفعل.

وتابع الناقد الفني احمد فاسي٬ “ووجب الاعتراف بذلك فعلا! وهذا ما عبرت عنه  لوحة بعنوان “جوهرة” ،وهي التي التي جعلتها تحصل على تقدير جدير بالاهتمام، بحيث فازت بها على ثاني جائزة أفضل رسامة عربية لعام 2020 ، التي تمنحها المؤسسة الدولية “المجموعة العربية في لندن”(بريطانيا).

وتابع المتحدث نفسه٬ تعتبر هذه اللوحة ، في الواقع ، عملا تصويريا يقوم على خلفية لاشكلية ، يمثل قلادة مستوحاة من التراث الحرفي الأصيل ،قلادة مفتوحة ، لم يتم ارتداؤها بعد ، كما لو كانت في  انتظار الشخصية  المختارة لارتدائها  والتي ليست سوى مبدعتها المحظوظة..تبقى هذه اللوحة المتوجة  ،على كل حال  سوى عمل انتقالي يعلن بالفعل عن تلميح  للوحة تمثيلية  أكثر مما هي  تعبير عن  فكرة ذات سمات محددة.كانت هناك ، للوهلة الأولى ، مسألة العديد من تمارين الاستنساخ ، والأعمال المتعلقة بالواقع ، مع تجميد الموضوعات لإطارات التراث مثل الجوهرة وإبريق الشاي وحتى بوابات المدينة القديمة، لتكشف لاحقا عن هذه الرغبة الواضحة في التسامي. للفنانة حجتها: “لا أشعر بالحاجة إلى إعادة إنتاج شيء موجود أصلا في الواقع”.تبقى المبدعة مرتبطة  بالموروث التراثي ، وتعود إلى اناها  ، من أجل أن تظل وفية لنفسها ، دون أية مراوغة “مرجعي هو أنا” ، تضيف الفنانة التشكيلية.

وأضاف الناقد احمد الفاسي٬ هكذا وجدت الممبدعة نفسها  مدفوعة  لتقديم حالاتها النفسية واحاسيسها  ،تعبر عنها من خلال الوانها  ، مع انعكاسات أحيانا حمراء ، وأحيانا أخرى بيضاء تتبدى من وقت لآخر على القماش. يمكن أن تكون نقطة الانطلاق مجرد عمود أو أقواس أو مساحة مراوغة معينة ،معبرة  عن نفسها لاحقا بالألوان ، وذلك بتجليات  كنت سأقول لا توصف.بعد أن نشأت في بيئة حريصة على الجمال دون أن تدركه ، على وجه الخصوص ، تحت عين زهور المدهشة وهي لا تزال طفلة ، وهي تنظر الى أمها التي  برعت في أشياء الكروشيه الحرفي والتطريز وفن العيش هذا من حيث الملابس التقليدية والقفطان وما شابه ذلك ، كان على تلك  الشابة الطنجاوية  ، أن تختار في ذلك الوقت ربما ضد إرادتها الدراسة في الاقتصاد ، تحت توجه ربما كان أبعد منها ، من أجل ضمان مستقبل مريح إن لم نقل لائق بها. لم يمض وقت طويل على النجاح.

وحصلت الفنانة التشكيلية زهور الهيشو  على درجة الدكتوراه في الاقتصاد ومارست مهنة موظفة سامية  مع شغف بالفن على الرغم من العديد من المزالق المتعلقة بمصاعب العمل الإداري ، ومرض  صعب الم بها غالبته،حمدا للقدير، وفقدان ابيها الذي كانت تعزه بلا حدود .

وهكذا ، أصبح الرسم ، بالنسبة لزهور الهيشو ،مصدر العلاج والسكينة. حصلت على تكوين وتدريب خاص لمدة عامين في الرسم وتمنياتي الصباغة  ، كما ترددت على أوراش  وزارت  متاحف وأروقة بالمغرب وكذلك بإيطاليا وفرنسا وإسبانيا ، لكي تنهل من التجارب الفنية المتنوعة ، بالإضافة إلى نشاط مستمر ، هذه المرة في ورشتها ، باستخدام الأصابع،وحتى السكين ، على حامل اللوحة ، في كثير من الأحيان من خلال تقنيات مختلطة وأحيانا جريئة إلى حد ما.

ولديها ميل معلن للرسم  بالأكريليك ، والذي يوفر لها مساحات مسطحة من الألوان الباردة القادرة على تهدئة الأحاسيس القوية أو الأحاسيس التي تم التقاطها على لوحة آخرى ، مع مغرة بألوان دافئة وسمراء تخففها ، يقول أحمد الفاسي٬ متابعا” وفقا للملمس ، مع انعكاسات الضوء.ومنذ ذلك الحين، أصبحت اللوحة، في أعمال زهور الهيشو، ذكرى ينقش فيها أثر عاطفة، وربما هذيان، مع هذه الانفجارات للإيماءة الملونة التي تفيض على تجريد غنائي معلن، الموضوع ليس سوى ضوء عميق أو دافع طائر أو ما يشبه الأشياء المراوغة التي تشير إلى أفق اللوحة.إشارة إلى الذاتية الجديدة مع هذه “العودة غير القديمة إلى واقع الأشياء” ، والعبارةل” كاثرين ميليت” ، مؤرخة فن ، أو إلى التصوير الجديد ،  بمعالجتها التلقائية للون وقبل كل شيء ، هذه الحساسية لأي نقل للأشياء فقط كما هي في الواقع  . لهذا السبب يجب ترك الزائر الذي يتوق إلى الفضول يريد المزيد”.

ويرى الناقد أحمد الفاسي٬ أنه لا يوجد شيء أو وجه ، ولكن لمسات  تكشف ، عن رؤى مبدعة ظلت مخلصة ، على الرغم من التدفقات الكثيرة ، لأصولها ، لمشاعرها ، ولمبدأ التعبير الصادق دون مكياج أو زخرفة.وهذه العناوين التي صاغتها الفنانة نفسها ، وكأني بها تروم قيادة المشاهد للذهاب في رحلات تأويلية. رموز بارزة من قبيل “التسامح” أو “الكبرياء” أو “قوة الرابط” أو “نضال” أو “التضامن” كما يمكن للمشاهد للوحة أن يرى تلميحا لصرخة ، بعد العديد من الإهانات التي يعاني منها جميع البشر الحريصين على السلام التام والعدالة والإنصاف ، دون أن تترك الفنانة الباب مشرعا ل”إشراق” مرغوب أو بعض “الأمل” الذي صاغته الفنانة باللون وحتى الكلمة بالعبارات التالية:  “آمل ، من خلال إبداعي ، أن أشارك في زيادة الوعي بالفظائع التي تحدث على هذا الكوكب!” هكذا يمكن تفسير النداء غيرالمباشر، المهم للغاية المتعلق بهذه القيم الغارقة، لضمان حماية فعلية، وإحياء حتمي لهذه المثل العظمى التي نوقشت بإسهاب كبير في كتب الأمس.

وحسب الناقد الفاسي٬ فإن “انشغالات الإنسان، وكذلك هذا القلق في مواجهة بؤر التوتر المؤسفة في العالم المهدد بالفعل، يجب أن يكون لها وزن، كما هو الحال في أعمال زهور الهيشو، التي تخضع لحتمية الإبداع الأصلي والصادق..تتمتع زهور الهيشو بروح الاكتشاف والحرية ،إضافة  إلى  فخرها بأصولها المتوسطية .لقد ولدت في مدينة معروفة بعالميتها الكوكبية ، وتظهر روح بحث لا يشبع كما لو كانت تعلن عن وقفة تأملية أخرى بالفرشاة ، كفيلة أن تتم في سياق هذا التحالف السعيد بين الأصالة والرغبة في التفوق الإبداعي.  مع فن راسخ بقوة في الأصول ، فقط من أجل تعزيز وتوفير  موارد أكثر إلهاما في منظور تسامي إبداع هو فعلا إشعاع مشبع بالتأصيل”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *