عثرت السلطات المحلية بمدينة طنجة، مساء أمس الثلاثاء، على جثة طبيب عار مقطوع العضو الذكري والرأس، داخل فيلا بحي إيناس قرب معمل النسيج السري الذي وقعت فيه فاجعة فبراير المنصرم .

وحسب مصادر من عين المكان، فإن اكتشاف جثة طبيب الطب العام المسمى قيد حياته ” ط-ح” جاء بعد انبعاث روائح كريهة من داخل المسكنه، ليتم إشعار السلطات المختصة من قبل جيران الهالك.

هذا واستنفرت مصالح الأمن بطنجة، عناصرها وفتحت تحقيقا لفك لغز الجريمة والوصول إلى الجاني أو الجناة المفترضين.

إلى ذلك، فقد تم نقل جثة الطبيب إلى مستشفى “الدوق دو طوفار” لتشريحها.

أخبار ذات صلة

وصول 3 رحلات من هولندا وبلجيكا إلى مطار الحسيمة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

غرق طفلين في عمق بركة بإقليم العرائش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@