تفاجئ صباح اليوم الخصوم السياسيين لرئيس مجلس جماعة لمحرة بالرحامنة ، بعد أن ظنوا قرب انتصارهم على مراد الصفياوي، هذا الأخير الذي أشهر في وجههم الإستقالة المؤرخة ب 9 غشت من حزب الإتحاد الدستوري و الذي سبق أن ترشح بإسمه في الانتخابات الغرف الفلاحية.

الرجل القوي بحزب الجرار بالمحرة و كاتب مؤسسة التعاون الرحامنة ، استغرب من الدافع الحقيقي من وراء هذا الطعن والذي يعلم الجميع أسبابه و المتجلية في عرقلة مسار الإصلاح و تجويد الخدمات المقدمة لساكنة الجماعة مع ترأسه لمجلس لمحرة
وهذا وقد تم تحديد يوم الثلاثاء المقبل كجلسة لنظر في القضية.

والجدير بالذكر أن مراد الصفياوي ترشح بإسم حزب الأصالة و المعاصرة في الانتخابات الجماعية ، والذي مكنته في ظل التحالفات من ترأس مجلس جماعة لمحرة.

أخبار ذات صلة

انعقاد لجنة الاستثمارات في دورتها 83

تحقيق الاندماج الشامل للمهاجرين واللاجئين محور لقاء هام بمراكش

المغرب وفرنسا يقويان شراكتهما بخصوص الحماية الاجتماعية والمساواة بين الجنسين

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@