محمد عبد الله غلالي
بدايات الإلهام الإبداعي في فاس حيث كان التأثير شديدًا من خلال هذا العدد الكبير من الفنون المتميزة ولكنها متكاملة: الهندسة المعمارية ، المدبغة ، الزليج ، الأواني النحاسية … كل شيء يلهم ، كل شيء يتحدث وكل ش يء يشجع على الخلق … الدافع الثاني للإبداع ، اللقاء مع الخط … بالفعل في زمن M’sid ، عندما تتبع الفقيه الآيات التي كان من المقرر تتبعها في القلم المقطوع جيدًا ، ولد إلهام ، لكن الرغبة في التعلم ، أسكتتها أو وضعها على الموقد الخلفي ، في انتظار هذه الفرصة لرؤيتها تظهر مرة أخرى ذات يوم ، أو تختفي إلى الأبد … ثم فجأة ، ذات يوم ، في مواجهة البوابة الضخمة لمسجد ، أو على جدار منزل قديم ، أو أثناء السير على طول الجدران الكبيرة لضريح ، يولد هذا الشعور من جديد ، حتى هذه الحاجة للتعبير عن الذات ، لجعل هذه الحروف تتحدث ، في سياق يعيد إنتاج الحياة بأكملها ، من خلال هذا الخط الفني هو أسلاف … طريقة أخرى للحفاظ على هذا التراث طريقة أخرى للحفاظ على هذا التراث الثقافي. محجوز بشكل أساسي لفن الكتاب ، يستكشف الخط الآن آفاقًا جديدة. وبالتالي فهي حاضرة في العديد من التمثيلات الفنية وعلى وجه الخصوص في الرسم برؤى مختلفة وأنماط مختلفة وأبعاد مختلفة. وبالتالي ، فإن المقصود من “التراث” أن يكون نوعًا من التكافل بين التقنية والعاطفة. إنه أيضًا استكشاف ، في العمق ، لإمكانيات الخط بين إتقان الخط واستكشاف الحواس. الاستكشاف ، من خلال الحروف والألوان والأشكال ، لآفاق جديدة ، مع إعطاء العنان للرسم ، أحيانًا حديثًا ، وأحيانًا معاصرًا ، دائمًا متحررًا ودقيقًا. إنه أيضًا استخدام ، رصين ومبهج ، للحرف العربي ، في إطار تأمل عميق حول “الوجود” و “الظهور” ، “المرئي” و “المحسوس” ، في اللوحات الخام وغير المزخرفة. تتكون من حروف خطية ، يتم تتبعها بعناية و “إلقاءها” في الصناديق ، في كثير من الأحيان

أخبار ذات صلة

مهرجان سينما التحريك بمكناس يعرض أشرطة سينمائية مميزة لتلاميذ المؤسسات التعليمية

محمد المهدي بنسعيد يترأس اختتام الماراثون الفني

الأديب المغربي أحمد بوزفور يرثي الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@