صدر حديثا عن دار أكورا AGORA للنشر والتوزيع “متلازمة بروميثيوس” مقالات في الفن والأدب، للشاعر محمد حجي محمد.

وقد جاء في التقديم الذي كتبه محمد جليد : “لا تقتصر هذه “المتلازمة البروميثيوسية” على وصف الأحداث الثقافية أو مواكبتها من زاوية الاهتمام الإعلامي الضيق، بل تعالجها وتحللها وتستقرئها وتسائلها، ليس فقط في علاقتها بسياقها الراهن وتفاعلاتها المتعددة والمتداخلة، وإنما أيضا في اتصالها بما هو تاريخي، ممثلا أساسا في بعض أحداث سير الأدباء والفلاسفة والفنانين، أو في الأسطورة نفسها (هوميروس)، أو في بعض البراديغمات التي دشنت تحولات كبرى في مسارات الأدب والفكر والفن العالمي الحديث والمعاصر. بهذا الاختيار التلقائي نجح الكاتب محمد حجي محمد -وإن لم يكن صحافيا- في أن يكسر الأسلوب التقليدي في كتابة العمود الصحافي”.

يذكر أن محمد حجي محمد شاعر مغربي، يتوزع نشاطه بين الشعر والترجمة والعمود الصحفي، صدر له في الشعر عدة دواوين : “ذئب الفلوات” 1995، “صباح لا يعني أحدا” 2007، “أنا المنتمي لسلالة الناي” 2013.

أخبار ذات صلة

لقاء تواصلي حول تنزيل ورش التغطية الاجتماعية للفنانين وتقنيي وإداريي الأعمال الفنية

المخرج هشام الجباري يعتذر لفوزي لقجع

مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير ينظم الدورة 13 بصيغة رقمية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@