“السير جنوبا باتجاه الشمال” مذكرات موريتاني معتقل سابق لدى “البوليساريو” الحلقة (7)

“السير جنوبا باتجاه الشمال” مذكرات موريتاني معتقل سابق لدى “البوليساريو” الحلقة (7)

محمد فال القاضي أكاه واحد من الموريتانيين ضحايا “البوليساريو” والجزائر في الفترة ما بين 1975 – 1999، “المغربي اليوم”، ينشر على حلقات جزءا من تجربته المريرة في سجون العار والتي ضمنها فال في حلقات ضمن كتابه “السير جنوبا باتجاه الشمال”.

يتحدث محمد فال القاضي أكاه الموريتاني الجنسية وهو من مواليد 1960 خلال هذه الحلقات عن تجربته الخاصة بعد الانضمام إلى جماعة “البوليساريو” الانفصالية وعما عاشه وعاناه من ممارسات ترفضها الشرائع السماوية والقوانين الإنسانية في معتقلات “البوليساريو” بالجزائر.

الحلقة (7)

كذبة أبريل في (بولا)

استمرت الرحلة أكثر من خمس ساعات لنصل حوالي الساعة العاشرة ليلا إلى تلك المدينة (بولا) التي أصبحنا فيما بعد نرمز باسمها إلى بداية فصل من أية قصة بائسة ، وكنا قد وصلنا إلى أقصى درجات التعب التي يمكن أن يتحملها الجسم البشري ، وفي الطريق كانت احدى المسافرات قد تبرعت لنا بفاكهة لم نر مثلها من قبل وبعد تناولنا لها أصيب بعضنا بالاسهال وآلام في البطن مما فاقم المعاناة . غير أن كثرة محطات توقف الحافلة وكثافة الأشجار كان في صالح المصابين منا وفوق هذا كله كنا الأربعة نعاني من صداع فظيع بسبب عدم تناول الشاي طيلة ذلك اليوم .

كنا نعتقد أننا حين نصل هذه المدينة أنه باستطاعتنا مواصلة الطريق إلى العاصمة (بيساو) والبحث عن مكتب البوليساريو لتنتهي رحلة العذاب هذه إلا أننا أدركنا بعد نزولنا في المحطة أن ذلك الهدف لن يتحقق إذ لا توجد سيارة واحدة في تلك المحطة فوقفنا مشدوهين وكأن قدرتنا على التفكير والتصرف قد شلت ولولا روعة وحيوية (قائدنا أمان ولد الخالص) لكان بعضنا أصيب بالانهيار حيث ذهب للبحث عن شخص يمكن التواصل معه وبالفعل فقد نجح في الأمر إذ عاد ومعه شاب يبدو أنه من أهل المدينة يتحدث فرنسية محروقة ولكنها كانت أكثر سلاسة من لغة الإشارة ففهمنا منه أنه سيدلنا على “أحد أقاربنا” ويقصد بصلة القرابة تلك أنه موريتاني وهو صاحب محل تجاري يوجد بالقرب من المحطة ، وفي الطريق ونحن نسير خلف دليلنا اتفقنا أنه في حالة ما إذا سألنا هذا “القريب” عن وجهتنا ندعي أننا ذاهبون لزيارة قريب لي أنا يعمل في السفارة الموريتانية في غينيا بيساو وقد اتضح لنا فيما بعد أنها كانت كذبة ابريل فالعلاقات الديبلوماسية بين البلدين مقطوعة منذ بعض الوقت على خلفية اعتراف الحكام في بيساو بالبوليساريو إبابان حرب الصحراء .

وصلنا إلى المحل المقصود فاستقبلنا صاحبه بالترحاب وكأنه قرأ في وجوهنا ما بنا من تعب وعطش وجوع إذ دخل بسرعة إلى غرفة ملحقة بالمحل وخرج يحمل حصيرا كبيرا بسطه أمام المحل ثم عاد وأتى بمخدات وضعها على الحصير وهو يخاطبنا بأن تفضلوا ، وما كدنا نجلس حتى كان عماله قد أحضروا لنا قداحا ملأى بالمذيق البارد فشربنا منه حتى كدنا نتواصل بالإشارة وكانت تلك الشربة بالنسبة لي آخر عهدي بالمستيقظين حيث غططت في نوم لم يقطع حلاوته سوى مذاق كأس من الشاي أيقظني ذلك السيد ليضعه في يدي ، وليته كان يعلم أنه كأنما وضع الدنيا بمتاعها في تلك اليد ، والغريب في ذلك الرجل هو أسلوبه النفسي والانساني في التعامل معنا ففي ما يبدو أنه تحاشي لازعاجنا لم يسألنا عمن نكون ولا عن وجهتنا إلا بعد أن تناولنا طعام العشاء وعادت لنا الحياة وبدأ هو في إعداد الشاي من جديد وحين أخبرناه بالوجهة التي اتفقنا على أن نخبره بها ضحك وقال ؛ على العموم مرحبا بكم ولستم المجكوعة الأولى التي تمر بنا متجهة إلى الصحراء أما سفارة موريتانيا فقد مضى عليها وقت وهي مغلقة ثم تساءل ممازحا إن كانت قد فتحت من جديد؟.

وبطبيعة الحال لم يكن الرجل ينتظر منا جوابا وساد الصمت إذ لم يعد ما يمكن قوله بعد كذبة ابريل تلك ونحن يومها في العشر الأواخر منه ، وبعد أن أكمل الشاي اصطحبنا إلى داره التي كانت خالية من السكان ومؤثثة جيدا ثم زودنا بكل ما نحتاجه من أغطية وماء للشرب لو احتجنا إليه وتركنا لنغيب عن العالم في نوم عميق.

ترقبوا في الغد الحلقة الثامنة

ينشر باتفاق مع الكاتب محمد فال رئيس جمعية ذاكرة وعدالة التي تهتم بشؤون ضحايا سجون “البوليساريو” من الموريتانيين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *