بعد فترة طويلة، عادت قضية المغربية إيمان فاضل، عارضة الأزياء والشاهدة في “قضية روبي”، التي كان متابَعا فيها رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، إلى الواجهة.

وقررت قاضية التحقيق في مكتب المدّعي العام في ميلانو (ألساندرا سيشيلي) إجراء تحقيق جديد في ملابسات وفاة “الشاهدة” في هذا الملف “المثير”، الذي توبع فيه برليسكوني.

وكانت إيمان فاضل أدلت بشهادتها في 2012 في ملفّ محاكمة الرئيس السابق برلسكوني، ضمن ما يعرف باسم حفلات “بونغا بونغا” الجنسية.

واتهِم برلسكوني في إطار هذه القضية، التي أثارت ضجة واسعة في الساحة السياسية الإيطالية، بدفع مبالغ مالية مقابل ممارسة الجنس مع قاصر.

وأفادت صحف إيطالية بأن قاضية التحقيق أمرت بإجراء تحقيق جديد لتحديد ملابسات وفاة عارضة الأزياء.

وجاء “النبش” في هذه القضية مجددا بناءً على طلب ميركو مزالي، محامي أسرة فاضل، الذي دعا إلى تقديم معلومات إضافية لتحديد ما إذا كانت وفاتها نتيجة خطأ طبّي، أم بسبب الإهمال.

وكالات

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@