الرئاسيات الأمريكية: في أول مناظرة… بايدن يمسك بزمام الأمور وترامب يتملص من الاعتراف بالهزيمة حال خسارته

الرئاسيات الأمريكية: في أول مناظرة… بايدن يمسك بزمام الأمور وترامب يتملص من الاعتراف بالهزيمة حال خسارته

على غير المتوقع وغير المعهود من جو بايدن، أمسك المرشّح الديمقراطي إلى البيت الأبيض مساء الثلاثاء وبروح قتالية تتسم بنبرة هادئة، بزمام الأمور في أول مناظرة بينه وبين الرئيس والمرشح الجمهوري الساعي للفوز بولاية ثانية دونالد ترامب الذي بدا متوتراً، وأحياناً مضطرباً، قبل 35 يوماً من الانتخابات.

واتّسمت هذه المناظرة التلفزيونية الأولى بين ترامب (72 عاماً) وبايدن (77 عاماً) بفوضى عارمة وأجواء محمومة تخلّلها في كثير من الأحيان تبادل الإهانات الشخصية وسط توتر شديد ومقاطعة الواحد للآخر.

وبعد أقلّ من 15 دقيقة على انطلاق المناظرة التي تابعها عشرات ملايين الأمريكيين عبر شاشات تلفزيوناتهم، صعّد بايدن (77 عاماً) من وتيرة هجومه على منافسه في استحقاق الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، قائلاً “إنّ “كلّ ما يقوله حتى الآن كذب. أنا لست هنا لأبرهن أكاذيبه. الكلّ يعلم أنّه كذّاب”.

للمزيد: في إحدى أسوأ المناظرات… الفوضى تسود وترامب وبايدن يتبادلان الاتهامات والإهانات

وهاجم بايدن الرئيس الجمهوري أيضاً بسبب علاقته بنظيره الروسي. وقال “أنا واجهت بوتين وجهاً لوجه، وأوضحت له أنّنا لن نقبل أيّاً من هذه الأمور”، متّهماً ترامب بأنّه “جرو بوتين. هو يرفض أن ينبس ببنت شفة عن المكافآت التي وضعت لقتل جنود أمريكيين” في أفغانستان.

ووفقاً لوسائل إعلام أمريكية عديدة فقد دفع عملاء للاستخبارات الروسية أموالاً لمقاتلين “قريبين من طالبان” لقتل جنود أمريكيين.

وطوال المناظرة التي استغرقت 90 دقيقة حاول ترامب عبثاً استعادة زمام المبادرة، فانبرى يقاطع “جو” المرة تلو الأخرى مما دفع بمدير الندوة الصحفي في شبكة فوكس نيوز كريس والاس إلى الطلب منه مراراً وتكراراً أن يفسح المجال أمام بايدن بالكلام.

وفي حين ركّز ترامب ناظريه طوال المناظرة على منافسه، اختار الأخير التركيز على الكاميرا، مخاطباً الناخبين.

المحكمة العليا تخطف الأضواء

 واستهلت المناظرة بدفاع الرئيس الجمهوري عن قراره المثير للجدل بترشيح قاضية محافظة للمحكمة العليا قبل أسابيع قليلة من الانتخابات. وقال ترامب وقد وضع ربطة عنق مخططة حمراء داكنة “لقد فزنا في انتخابات 2016 ولنا الحقّ في ذلك”.

ترامب: أرتدي الكمامة عند الحاجة فقط

وسارع المرشح الديمقراطي وقد وضع ربطة عنق رفيعة بخطوط سوداء وبيضاء “علينا الانتظار حتى نرى نتيجة هذه الانتخابات”. وانطلقت المناظرة على مرأى من جمهور صغير كان في عداده زوجتا المرشّحين ميلانيا ترامب وجيل بايدن وقد وضعتا كمامات.

 الاعتراف بالهزيمة

  وفي نهاية المناظرة تعهّد بايدن الاعتراف بنتيجة الانتخابات، في حين تهرّب ترامب من الإجابة على السؤال.

وقال بايدن “سأقبل” نتيجة الانتخابات، مضيفاً “إذا لم يكن (الفائز) أنا، سأعترف بالنتيجة”، واعداً في الوقت نفسه بأنه إذا ما فاز بالانتخابات فسيكون “رئيساً للديمقراطيين وللجمهوريين” على حدّ سواء.

بايدن: ترامب يقوم بـ”إذكاء الانقسامات العرقية بدل إطفائها”

من جهته لم يجب ترامب على هذا السؤال الختامي، مكرّراً القول إنّ الانتخابات ستشوبها عمليات تزوير واسعة النطاق وإنّ نتيجة الانتخابات قد لا تعرف “قبل أشهر”. ومنذ أسابيع لا ينفكّ ترامب يقول إنّ التصويت عبر البريد يمكن أن يزوّر نتيجة الانتخابات، لكنّه لم يدعم هذه المزاعم بأية أدلّة.

وحذّر ترامب من أنّ نتيجة الانتخابات قد لا تُعرف “قبل أشهر”. وقال “ستحصل عمليات تزوير بشكل لم تروا مثيلاً له من قبل”، مضيفاً “قد لا نعرف (نتيجة الانتخابات) قبل أشهر”.

أ ف ب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *