تشكو، حديقة “طه حسن” الواقعة بمدخل حي السلام و المُطِلة على أهم شوارع الخميسات شارع ابن سينا من تفريط شديد و إهمال من طرف المجالس المنتخبة سواء السابقة أو الحالية، حيث تعرضت معظم تجهيزاتها للتلف و التخريب نتيجة انعدام الحراسة من جهة، و قلة العناية بها من جهة ثانية.

و تُعد مدينة الخميسات من بين المدن الأضعف حظاً من حيث وجود المساحات الخضراء والمتنزهات، باستثناء الحديقة العمومية الواقعة بالقرب من مقر العمالة، و متنزه ثالث مارس، و غابة المقاومة، أما باقي الفضاءات الأخرى فيطغى عليها الإسمنت المسلح.

هذا و تحولت، حديقة “طه حسين” من معلمةٍ تزين وسط المدينة إلى فضاء يخدش صورتها لما لحقها من إهمال طيلة السنوات الماضية، و أصبحت تفتقر إلى أبسط المواصفات الجمالية، بسبب الكراس المكسرة، و الأشجار الذابلة، و الممرات المحفرة، و انعدام الإنارة بها، و تحولت بذلك إلى رقعة مظلمة و مرتع لمختلف مظاهر الإهمال و أضحت عنوانا للخراب في كل صوره.

جديرٌ بالذكر، أن المجلس الجماعي للخميسات كان قد شرع في إطار الأشغال و الحملات التي أطلقها منذ توليه المسؤولية، في إعادة تأهيل عدد من المناطق الخضراء و الحدائق العمومية، و مداخل المدينة و ذلك وفق إمكانياته الذاتية، إلا أن حديقة “طه حسين” لازالت تعاني تحت وطأة الإهمال و النسيان.

أخبار ذات صلة

مؤسسة عثمان بنجلون تتبرع لإدارة السجون وإعادة الإدماج بمبلغ 6 ملايين درهم لدعم برامج إعادة إدماج النزيلات

نادي الرجاء الرياضي يتعاقد مع المدرب التونسي منذر الكبير

الصومال تقرر فتح سفارة لها في الرباط وقنصلية عامة في الداخلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@