تدين إسبانيا بشكل قاطع أي عمل يتعارض مع مبادئ وقيم اتفاقيات فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية لسنة 1961 و 1963 والتي تعتبر طرفاً فيها وتؤيده بشدة.

وبهذا المعنى تدين إسبانيا بشدة الأعمال التي قام بها اليوم بعض المشاركين في المسيرة التي دعا إليها إتحاد جمعيات التضامن مع الشعب الصحراوي في منطقة فالنسيا قبالة القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا الذين تمكنوا من الوصول إلى الصاري من أجل محاولة وضع العلم الصحراوي وبالتالي إنتهاك حرمة وسلامة وكرامة المقر القنصلي.

لا يمكن لأي مظهر من مظاهر الحق في التجمع أن يتحول إلى أعمال غير قانونية مثل المحاولة التي ارتكبت اليوم والتي تعد إنتهاكاً واضحاً للتشريعات الحالية.

إن الحكومة تمضي في توضيح الحقائق وستواصل إتخاذ جميع التدابير المناسبة لضمان إحترام سلامة وحرمة البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى بلدنا.

أخبار ذات صلة

الرباط.. حفل تأبيني للفقيد مولاي امحمد العراقي والي المظالم السابق

حميد نرجس خال فؤاد عالي الهمة يترشح في الرحامنة

الشرقاوي: 1137 مغربي وأسرهم في انتظار ترحيلهم من سوريا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@