الجزائر… بوتفيلقة “ينهض” من كرسيه المتحرك ليترشح لولاية خامسة

الجزائر… بوتفيلقة “ينهض” من كرسيه المتحرك ليترشح لولاية خامسة

اهتمت الصحف الجزائرية، الصادرة اليوم الخميس، بتطورات الوضع السياسي في البلاد، حيث لاحظت صحيفة “ليبيرتي” أنه في الوقت الذي يواصل فيه جزء كبير من الطبقة السياسية التوهان في التكهنات، عاجزا عن إدراك أبسط مؤشر بخصوص تطور الوضع السياسي بالبلاد، قبل أقل من ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية، فإنه يبدو أن أنصار “الاستمرارية” واثقون من السيناريو الجاري، وأنهم قرروا، في انسجام تام، إعادة احتلال ميدان تم هجره منذ ردح من الزمان.

وأضافت الصحيفة، في افتتاحيتها بعنوان “ترتيب المعركة”، أن أحزاب التحالف الرئاسي ترص صفوفها تأهبا لخوض المعركة، ل”تنفيذ مرور جديد بالقوة”، مشيرة إلى أن الماسكين بزمام الحكم، الذين يتجاهلون النداءات إلى الحكمة، الصادرة عن الطبقة السياسية وشخصيات وطنية ومن المجتمع المدني، لا يسكنهم سوى هاجس الاستمرارية، التي تشكل في الواقع بالنسبة لهم، طوق نجاة.

وأوضح صاحب الافتتاحية أن ما يهم بالنسبة للنظام، قبل كل شيء هو “الاستمرارية، والحفاظ على الحكم لأطول مدة ممكنة، قصد ضمان استدامة السيطرة على الثروات، ومن ثمة على مصير البلاد”، مشيرة إلى أن الأحزاب، التي تستخدم كواجهة للنظام، تستعد ضمن هذا الأفق، بالضبط، للنزول إلى الميدان من أجل “فرض ما يبدو أنه أكثر الخيارات خطورة، ممثلا في الإبقاء على رئيس لا يتم التردد، لهذا الغرض، في إذاقته أكثر العذابات قسوة”.

من جهتها، أوردت صحيفة “ألجيري باتريوتيك” أن أنصار الولاية الخامسة يعودون للنزول إلى الساحة السياسية بعدما لزموا الصمت، ملاحظة أن أحزاب التحالف الرئاسي تعمل منذ بضعة أيام لإعداد أعمال على الميدان لصالح ترشح جديد للرئيس بوتفليقة للرئاسة.

ولاحظت الصحيفة أن وزراء حاليين ووزراء سابقين يوجدون ضمن طاقم الحملة الجاري تشكيله، ومن بينهم الوزير الأول السابق، عبد المالك سلال، الذي كان مديرا لحملة الرئيس بوتفليقة في ثلاث مناسبات.

وكشفت أن هناك أيضا العائد إلى الساحة عبد العزيز بلخادم، الذي لعب دورا هاما في الحملة الخاصة بالولاية الرابعة، مسجلة أن بلخادم، الذي يمثل الجناح المحافظ لجبهة التحرير الوطني، سيساهم في تنشيط بعض التجمعات الخطابية داخل البلاد.

وأشارت صحف أخرى إلى أن الحزب الحاكم، جبهة التحرير الوطني، أعلن عن تشكيل “هيئة” من أجل التهييء للمشاركة في الانتخابات الرئاسية، مسجلة أن معاذ بوشارب الأمين العام للحزب الذي أعلن عن ذلك خلال لقاء أمس بالجزائر العاصمة، قال في هذا الخضم إنه سيتم تنظيم لقاء كبير يوم تاسع فبراير بالجزائر العاصمة، للإعلان رسميا عن الحملة الانتخابية الرامية إلى “إعادة انتخاب عبد العزيز بوتفليقة، على الرغم من حالته الصحية”.

ولاحظت، في هذا الصدد، أنه في الوقت الذي لم يتقدم فيه بوتفليقة بترشيحه، فإن أنصاره دخلوا في المعركة، مسجلة أن الرئيس الحالي لجبهة التحرير الوطني، رسم، من جهة أخرى، المعالم التي ستكون عليها الحملة الانتخابية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *