أكدت سوزانا دياز الأمينة العامة للحزب العمالي الاشتراكي الإسباني في جهة الأندلس اليوم الثلاثاء أن ” المغرب هو الشريك الأكثر استقرارا لإسبانيا في كل منطقة البحر الأبيض المتوسط ”.

وقالت سوزانا دياز الرئيسة السابقة للحكومة المحلية لجهة الأندلس التي حلت ضيفة على برنامج في القناة الإسبانية الثالثة ( آنتينا 3 ) إن المغرب ” هو الشريك الأكثر استقرارا الذي يمكن أن يكون لدينا في البحر الأبيض المتوسط بأسره وفي شمال إفريقيا ”.

وأوضحت المسؤولة الحزبية في هذا السياق أن ” العلاقة مع المغرب هي أساسية ” بالنظر إلى التحديات المشتركة التي يواجهها البلدان على ضفتي البحر المتوسط لاسيما بالنسبة لقضايا الأمن والهجرة.

وجددت التأكيد على أن ” المصالح التي تتقاسمها إسبانيا وأوروبا مع المغرب هي جد مهمة ”.

وفيما يتعلق بتدبير تدفقات الهجرة قالت السيدة سوزانا دياز إن البلدين لديهما الآليات المناسبة للتعامل مع هذا الوضع في إطار الحوار والتعاون الثنائي.

أخبار ذات صلة

الملك يهنئ أنطونيو غوتيريس بمناسبة إعادة انتخابه أمينا عاما لمنظمة الأمم المتحدة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

“العفو الدولية” تتهم رئيس إيران المنتخب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتطالب بالتحقيق معه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@