اهتزت  أحد شواطئ إسبانيا على وقع حادث مأساوي راح ضحيته مدرب لياقة وصديقته، بعدما خاضا صراعا وجوديا مع الأمواج العاتية، التي تمكنا من الإفلات منها إلى صخرة عالية قبل أن تسحبهما إلى المياه مرة أخرى في مشهد مذهل.

ذكرت ذلك صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية، مشيرة إلى أن دانيال غاغارين، مدرب لياقة بدنية روسي، حاول إنقاذ فتاة تصارع الغرق بعدما قفزت وسط الأمواج العاتية التي تضرب الشاطئ، لكن المحاولة انتهت بغرق كليهما.

وقالت الصحيفة، في تقرير عن حادث الغرق، إن زوجة مدرب اللياقة البدنية الروسي، تدعى داريا، هي التي رصدت لحظات وقوع الحادث.

وذكرت الصحيفة أن دانيال كان يحاول إنقاذ صديقته خبيرة اللياقة البدنية الفنلندية إيما مونكينان، بعد قفزها في المياه.

وتمكن دانيال من إنقاذ صديقته إيما، 24، حتى وصلا إلى قمة صخرية وسط الأمواج، ورغم ذلك فإن قوة الأمواج سحبتهما إلى المياه العميقة مرة أخرى وأودت بحياتهما، بحسب الصحيفة التي أشارت أن الحادث وقع الخميس الماضي، وأنه تم العثور على جثة الفتاة الغارقة وصديقها بعد وقوع الحادث بأيام على بعد بضعة كيلومترات.

أخبار ذات صلة

بمناسبة اليوم العالمي للصحة العقلية.. حملة وطنية ضد وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تندد بالاوضاع المهنية والمادية للزميلات والزملاء الصحافيين

مشاريع مدرة للدخل لفائدة نزيلات ونزلاء سابقين بثلاثة أقاليم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@