تتجه منظمة الأمم المتحدة نحو خفض نسبة المساعدات الإنسانية الموجهة إلى اللاجئين عبر العالم، خاصة تلك الموجهة إلى مخيمات تندوف جنوب الجزائر، نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار الحبوب، بسبب الحرب المشتعلة بين روسيا وأوكرانيا.

وأضافت “الأحداث المغربية” أن مخيمات تندوف تعيش على وقع النقص المهول في المواد الغذائية، خاصة منها الموجهة إلى الأطفال والحوامل وكبار السن، منذ أزمة تفشي فيروس كورونا، حيث امتنعت العديد من الجهات المانحة عن الوفاء بتعهداتها وقلصت أخرى مساعداتها.

أخبار ذات صلة

كأس العالم: برنامج رحلات جديد لنقل المشجعين المغاربة خلال الثمن النهائي

إطلاق حملة لتشجيع الأداء عبر الهاتف المحمول والترويج لعلامة “MarocPay”

مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يسجل عبور أزيد من 78 ألف مسافر بين يناير ومتم أكتوبر 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@