تتجه منظمة الأمم المتحدة نحو خفض نسبة المساعدات الإنسانية الموجهة إلى اللاجئين عبر العالم، خاصة تلك الموجهة إلى مخيمات تندوف جنوب الجزائر، نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار الحبوب، بسبب الحرب المشتعلة بين روسيا وأوكرانيا.

وأضافت “الأحداث المغربية” أن مخيمات تندوف تعيش على وقع النقص المهول في المواد الغذائية، خاصة منها الموجهة إلى الأطفال والحوامل وكبار السن، منذ أزمة تفشي فيروس كورونا، حيث امتنعت العديد من الجهات المانحة عن الوفاء بتعهداتها وقلصت أخرى مساعداتها.

أخبار ذات صلة

مصلحة الضرائب تتعقب المؤثرين وصناع المحتوى لتطبيق ضريبة الدخل

أسفي.. توقيف شخصين بشبهة القتل العمد والتمثيل بجثة وإخفاء معالم الجريمة

9 مدن عربية في خانة أكثر 10 مدن حرارة بالعالم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@