منذ أسابيع يتحمس الإعلام الجزائري الموجه بشكل مبالغ فيه بمشروع مد خط بحري يربط مليلية المحتلة بشمال المملكة، بميناء الغزوات بغرب الجزائر، على مسافة زهاء 60 ميلاً بحرياً.

وأشارت يومية “العلم” إلى أن اهتمام المخابرات الجزائرية بثغر مليلية المحتلة ليس بالأمر الجديد، ففي عز أزمة جزيرة ليلى العسكرية بين المغرب وإسبانيا، لم يفاجئ المغاربة بموقف الجزائر الداعم لمدريد ولإسبانية الثغور الشمالية المحتلة من المملكة، مسترسلةً بأن الدبلوماسية الجزائرية تراهن على مشكل النقطتين السلبيتين من التراب المغربي كثغرة جيواستراتيجية لابتزاز الرباط ومدريد في نفس الوقت.

أخبار ذات صلة

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

بوريطة: المغرب سيقف دائما إلى جانب المؤسسات الشرعية الليبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@