أعلنت الحكومة الهولندية برئاسة مارك روته، استقالتها بالكامل، وسيتم تقديمها إلى الملك فيليم ألكساندر، وذلك بعد صدور تقرير يحملها مسؤولية إساءة إدارة معونات رعاية الطفولة، وفقا لما نشرته “شبكة BBC عربي”.

وجاء القرار بعد اجتماع الحكومة على مدار ساعتين ونصف، اليوم، لمناقشة أزمة إعانات الأطفال، حيث تم تجريد 20 ألف أسرة من استحقاقات إعانات الأطفال في 2017، بسبب اتهامات بالتهرب والاحتيال الضريبي وفرضت على بعضها غرامات مالية، وولكن تبين بعد ذلك أنها خاطئة.

وواجهت الكثير من الأسر مشاكل مالية قاسية نتيجة لإلزامهم بعودة تلك المعونات إلى الدولة.

واعتذرت الحكومة للأسر ودفعت تعويضات قدرها 30 ألف يورو لكل أسرة، بينما أعلن السياسي الهولندي لوديفيك آشر، الذي كان يشغل منصب وزير الشئون الاجتماعية في ذلك الوقت، استقالته من الحزب الديمقراطي الاجتماعي، أمس، وذلك قبل أسابيع من الانتخابات البرلمانية.

أخبار ذات صلة

لبنان يغرق في الظلام بعد توقف أكبر محطتي كهرباء

الأمم المتحدة تسائل السلطات الجزائرية مجددا بشأن تعذيب وقمع المتظاهرين

الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى تحسين العلاقات بين المغرب والجزائر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@