في ظلّ توالي الاستقالات احتجاجاً على تماطل القيادة في حلّ الخلافات، والتصدي لتسلط بعض الأسماء، وتعاطيها بشكل انتقائي مع المنتخبين، متابعةً بأن عدداً من قيادات الحزب، فشلت في احتواء ردود الفعل الغاضبة.

وأضافت يومية المساء، أن الغضب أعقب تقديم المستشارين خالد بنعبود ومحمد ادبركة، استقالتهما احتجاجاً على صمت الحزب، وتهربه من فتح ملف رئيسة مقاطعة حسان سعاد زخنيني، مردفةً أن ادبركة برر استقالته بعدم إنصافه من لدن هيئات الحزب الإقليمية، على الرغم من المراسلات المتكررة، التي رفعها إلى الكتابة الإقليمية في موضوع المضايقات التي تعرض لها من قبل زخنيني.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@