تم أمس السبت بالرباط تجديد الثقة بالإجماع في البطلة العالمية السابقة في ألعاب القوى، نزهة بدوان ، رئيسة للجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع لولاية ثانية مدتها أربع سنوات.

جرى ذلك خلال انعقاد الجموع العامة العادية للجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع لمواسم 2016-2017 و2017 – 2018 و2018-2019 و2019 -2020، بقصر الرياضات بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط ، بحضور ممثلين عن وزارة الثقافة والشباب والرياضة ( قطاع الشباب والرياضة) واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية.

وتضم اللائحة، التي ترشحت بها بدوان ، والتي حظيت بإجماع ممثلي وممثلات 46 جمعية منخرطة في الجامعة من أصل 47 ، والتي ستشكل المكتب المديري الجديد للجامعة ، ثماني نساء وسبعة رجال.

و أكدت نزهة بدوان ،لدى تقديمها الخطوط العريضة لبرنامج الجامعة وفلسفة ومغزى الرياضة للجميع، حرصها الشديد على إشاعة ثقافة الممارسة الرياضة والنشاط البدني لدى كافة أطياف المجتمع.

وشددت بدوان، على أنها لن تذخر أي جهد للوصول بمفهوم الرياضة للجميع إلى كل بيت وتسخير كل الجهود حتى تكون الجامعة ” جامعة الرياضة للشعب “، بغض النظر عن السن والجنس، وذلك من خلال تنظيم العديد من التظاهرات الرياضية والترفيهية غـير التنافسية والألعاب التقليدية بمختلف ربوع المملكة.

وأشارت إلى أن أهداف وبرامج الجامعة مستلهمة من التوجيهات النيرة الواردة في الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في المناظرة الوطنية حول الرياضة بالصخيرات ( أكتوبر2008) ، والتي اعتبرت الرياضة حقا أساسيا من حقوق المواطن ، وأكدت على ضرورة تعميم ممارستها على جميع شرائح المجتمع ، وتكريس دستور المملكة لها كحق من حقوق المواطن، واعتبارها رافعة للتنمية البشرية بما يتماشى والتحولات العميقة التي تشهدها البلاد في شتى المجالات.

وأوضحت أنه سيتم التركيز في مجال التنشيط الرياضي على أربعة محاور يتمثل أولها في القافلة الوطنية للرياضة للجميع، نظرا لأثرها الإيجابي والإقبال الكبير الذي تعرفه، حيث ستتم برمجة أكبر عدد من القوافل بمختلف جهات المملكة مع تنويع محتواها بإدخال مجموعة من الألعاب والرياضات التقليدية ضمن برامجها بغية إحياء الموروث الثقافي الذي لا يزال يحظى بشعبية واسعة في بعض المناطق.

ويشمل المحو الثاني الأيام الرياضية التيتستهدف بالخصوص ساكنة بعض المناطق النائية وكذا الأحياء الشعبية المهمشة،والتي يوكل تنظيم البعض منها إلى الجمعيات النشيطة التي ستستفيد من دعم ومساندة الجامعة.

أما المحور الثالث فيهم التكويــن الذي ستوليه الجامعة اهتماما خاصا لتكوين المنشطين والمؤطرين الرياضيين على المستويين المحلي والوطني، علاوة على التكوين في مجالات تدبير وإدارة جمعيات الرياضة للجميع.

كما ستعمل الجامعة على القيام بحملات تحسيسية من خلال تنظيم ندوات وموائد مستديرة للتحسيس بأهمية وفوائد ممارسة النشاط الرياضي من أجل المحافظة على الصحة، بالاستعانة بذوي الاختصاص.

وأشارت السيدة بدوان إلى أن إقامة علاقات تعاون وشراكة مع القطاعات المهتمة بالرياضة يبقى أمرا محوريا في برنامج الجامعة المستقبلي، إلى جانب تفعيل الاتفاقيات السابقة التي تم إبرامها مع بعض القطاعات والمؤسسات.

أخبار ذات صلة

تعرف على الدولة العربية التي دخلت المنافسة لشراء إنتر ميلان

عدة “اعتقالات” أثناء تفتيش لمقر نادي برشلونة بينهم الرئيس السابق

جمهورها راسمالها..الجماهير الرجاوية تساند فريقها ماديا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@