تصوير: لحسن لزرك

أُسدِل الستار، أمس الأربعاء 14 دجنبر الجاري، على فعاليات مهرجان زاكورة الدولي لملتقى القوافل المسرحية، الذي أطفأ شمعته التاسعة، و الذي نظم هذه السنة تحت شعار “المسرح والذاكرة دعامة للقضية الوطنية”.

فبعد خمسة أيام من العروض، امتزجت فيها كل الأنماط المسرحية المغربية و الإفريقية و العربية و الأوروبية، وشكلت مناسبة لتجسير الصلات بين الجمهور وفنانيه المفضلين، على غرار عرض لوحات فنية، و وصلات موسيقية لفرق محلية و وطنية و أجنبية.

و إيماناً من إدارة المهرجان بأهمية الانفتاح على الأعمال المسرحية العربية ارتأت الهيئة المنظمة تسليط الضوء الشرفي على الأعمال المسرحية لدولة موريتانية باعتبارها ضيفة شرف هذه النسخة.

و عبّر، سعيد باشنا مدير مهرجان زاكورة الدولي لملتقى القوافل المسرحية عن فخره بنجاح الدورة الـ 9 من المهرجان و بتنوع برامجه و أنشطته الموازية التي شملت كل الأطياف، مشيداً بالتفاعل الإيجابي مع الجمهور، وبالتنظيم الجيد للتظاهرة.

و أضفى، ملتقى القوافل المسرحية الذي استقطب فنانين و مسرحين مغاربة و أجانب أجواء إيجابية على زاكورة باعتباره حدث كبير و تظاهرة ثقافية و فنية ستنعش السياحة بالمدينة.

و كان مسك الختام، بتكريم و تتويج العروض المسرحية المتميّز بنسخة هذه السنة من مهرجان زاكورة الدولي لملتقى القوافل المسرحية، في الوقت الذي أشاد فيه مجموعة من المشاركين بجهود مختلف المتدخلين بغرض إنجاح هذه النسخة، مؤكدين أن المهرجان مكّن مدينة زاكورة من استعادة بريقها الثقافي والفني، بعد ثلاث سنوات من الانقطاع بسبب الأزمة الصحية الناجمة عن فيروس كورونا.

أخبار ذات صلة

أربعة أفلام مغربية تشارك في مهرجان “سينيمانا” الدولي الرابع بسلطنة عمان من 3 إلى 8 فبراير المقبل

باريس.. معرض الأزياء الشرقية يسلط الضوء على الإبداع الفني المغربي

برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحومة الفنانة القديرة خديجة أسد

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@