تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الثلاثاء، من إجهاض محاولة ترويج 8637 قرصا مخدرا من نوع إكستازي وريفوتريل.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن إجراءات البحث المنجزة في هذه القضية مكنت من توقيف أربعة أشخاص، من بينهم سيدتان، وذلك للاشتباه في تورطهم في حيازة وترويج هذه الشحنات المحجوزة من المؤثرات العقلية.

وأضاف المصدر ذاته أنه جرى توقيف اثنين من المشتبه فيهم على متن سيارة خفيفة بحي سيدي معروف بمدينة الدار البيضاء وهما في حالة تلبس بحيازة 3282 قرصا مخدرا، من بينها 282 قرصا مهلوسا من نوع “إكستازي” و3000 قرص طبي مخدر من نوع “ريفوتريل”، كما تم العثور بحوزتهما على أربعة هواتف محمولة ومبلغ مالي يشتبه في كونه من عائدات هذا النشاط الإجرامي.

وأوضح البلاغ أن الأبحاث والتحريات المتواصلة في هذه القضية أسفرت عن تحديد هويتي مزوديهم بهذه الشحنة من المخدرات وتوقيفهما بداخل منزل بالحي المذكور، قبل أن يتم العثور بداخل سيارتهما على 5355 قرصا مخدرا إضافيا من نوع “ريفوتريل”.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الامتدادات المحتملة لهذا النشاط الإجرامي، والكشف عن كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنيين بالأمر.

أخبار ذات صلة

ياسين بونو ضمن اللائحة النهائية المرشحة للتتويج بجائزة أفضل حارس في العالم (فيفا)

الحملة ضد المغرب.. خبراء وفاعلون حقوقيون ينددون بسياسية الكيل بمكيالين وبالمنطق النيوكولونيالي الذي يحكم سلوك البرلمان الأوروبي

حموشي يجري زيارة ميدانية للمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله قبل مباراة الريال والأهلي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@