تنظم أكاديمية المملكة المغربية حفلا تكريميا للشاعر محمد بنيس، اليوم الأربعاء، بالرباط، وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للشعر، الذي يصادف 21 مارس من كل سنة.

وأكدت الجهة المنظمة في بيان لها بالمناسبة، أن تكريم بنيس هو “احتفاء به، شاعر مغربيا، عربيا، ذا حضور دولي”، كما يأتي “تقديرا خاصا لما قدمه من أعمال وما أغنى به الحياة الشعرية والثقافية، على امتداد أكثر من خمسين سنة”.

وأضاف البيان، أن بنيس يبقى “صاحب عطاء متواصل بإبداعية، وسلوك متجذر في القلق والسؤال، وموقف متشبث بمبدأ حرية الشاعر، وخصوصية فعله، واختياراته في بناء قصيدة حديثة، منفتحة على المغامرة والحوار”.

وأأكد البيان إلى حرص المنظمين على تقاسم حفل التكريم مع المهتمين في المغرب والخارج، عن طريق البث المباشر على منصتها الافتراضية، وذلك اعتبارا للوضعية الصحية وما تفرضه من حصر عدد الحاضرين.

ويتضمن برنامج التكريم جلسة افتتاحية بمشاركة عبد الجليل الحجمري أمين السر الدائم للأكاديمية وبنيس؛ تليها مداخلات حول كتاب “محمد بنيس مقام الشعر” لمحمد الكتاني، بمشاركة الشاعرة كلارا خانيس (عن بعد) والأستاذ الباحث عبد السلام بنعبد العالي والشاعر عبده وازن (عن بعد) والشاعرة رجاء الطالبي؛ مع قراءات شعرية لبنيس، وكلمة ختامية للشاعر ميشيل دوغي (عن بعد).

وفي سياق متصل أعرب أعضاء بيت الشعر في المغرب في بلاغ لهم، عن سعادتهم بالمبادرة الكريمة التي أقدمت عليها أكاديمية المملكة المغربية، لتكريم الشاعر المغربي محمد بنيس، أحد مؤسسي بيت الشعر في المغرب، ورئيسه الأسبق.

وأورد البلاغ: “إننا في بيت الشعر في المغرب إذْ نهنّئُ الشاعر محمد بنيس على هذا التكريم المُستحقّ، باعتباره تكريمًا واحتفاءً بأحد الأًصوات المميّزة في الحقل الشعري المغربيّ والعربيّ، نودّ أن نثمن المبادرات الثقافية المحمودة التي بدأت أكاديميّة المملكة المغربيّة تُقبل على تنظيمها، وذلك منذ تعيين الأستاذ عبد الجليل الحجمري أمينَ سرّ جديدا لها، تنظيمٌ محكوم بخلفيّةٍ تختلف عن الخلفيّة التقليدانيّة التي كانت تسمُ أنشطتها في السابق. ولعلّ هذا الاختلاف المشار إليه هو ما ميّز بعض الأنشطة المنظّمة من قِبَل الأكاديميّة في الفترة الأخيرة، وفي مقدّمتها إحياء الذكرى العاشرة لوفاة الشاعر والكاتب المُفكر المغربي عبد الكبير الخطيبي، وهو النشاط الثقافي الذي استُهلّ بالدرس الفكريّ الافتتاحي الذي ألقاه الشاعر أدونيس”.

وتابع البلاغ “إنّ حرص أكاديميّة المملكة المغربيّة على إعادة هيكلة بنيتها وتجديد قانونها الأساس، الذي صادقت عليه الغرفة الأولى للبرلمان، والذي يوجد في طريق المصادقة النهائيّة عليه، يُعتبرُ بادرة محمودة لخدمة الثقافة المغربيّة، انطلاقًا من إنجاز دراسات عن حاضر وتاريخ هذه الثقافة، وانطلاقًا من توثيق ذاكرتها، وترجمة أعمال كتّابها إلى لغات أجنبية، والاهتمام بأعلامها.

يذكر أن التكريم يتوافق مع إصدار أكاديمية المملكة كتابا فنيا عن بنيس تحت عنوان “مقام الشعر”، يتضمن عددا موسعا من الوثائق والدراسات والشهادات لشعراء ونقاد وباحثين ومترجمين من عدة لغات،في حق التجربة الشعرية للمحتفى به، كما يبرز مكانته المتميزة داخل الشعرية العربية الحديثة وحضوره الفاعل عربيا ودوليا، عبر ما ترجم من أعماله الشعرية إلى عدة لغات، وما شارك به في إغناء الفكرة الشعرية، وما قام به من أجل الدفاع عن الشعر والشعراء داخل المغرب وخارجه.

أخبار ذات صلة

تفاعل أمن طنجة مع محتوى شريط فيديو يتم تداوله حول شجار عنيف بالشارع العام

محاولة انتحار شاب من فوق سطح عمارة بابواب مراك

بنك المغرب يطلق خدمة مركزة الشيكات غير الصحيحة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@