أصيب أكثر من 50 شخصاً بجروح في صدامات جديدة دارت مساء السبت بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين في عدد من أحياء القدس الشرقية المحتلّة، بحسب ما أفادت مصادر طبية.

وقال متحدّث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني لوكالة فرانس برس “لقد أحصينا حتى الساعة 53 جريحاً” سقطوا في الصدامات التي اندلعت مساء السبت في محيط البلدة القديمة في أحياء الشيخ جرّاح وباب العمود وباب الزاهرة.

وتوجه عشرات الآلاف من الفلسطينيين لإقامة صلاة التراويح بالمسجد الأقصى في القدس إحياءً لليلة القدر.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، التي قدرت أعداد المصلين بتسعين ألف مصل، إن السلطات الإسرائيلية “فرضت تضييقا غير مسبوق على المواطنين، وأقامت حواجز على مختلف الطرق المؤدية إلى مدينة القدس وأرجعت مئات الحافلات القادمة من أراضي الـ48 للصلاة في المسجد الأقصى واحتجزت العشرات منها قرب معسكر عوفر شمال غرب القدس، وقرب قرية أبو غوش غرب القدس المحتلة”.

ودعا المجتمع الدولي إلى تفادي التصعيد بعد ليلة من الصدامات في حرم المسجد الأقصى في القدس خلفت أكثر من مئتي جريح، لكن الدعوات إلى تظاهرات فلسطينية السبت تثير مخاوف من تجدد التوتر.

فبعد دعوة إلى ضبط النفس وجهتها الولايات المتحدة، حضت روسيا والاتحاد الأوروبي إسرائيل والفلسطينيين على تهدئة الوضع الذي وصفه الاتحاد الأوروبي بأنه “متفجر” في القدس الشرقية التي تحتلها إسرائيل منذ 1967 وضمتها.

وصباح السبت، ساد هدوء حذر المدينة القديمة وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان إنها ستفتش الحافلات وتمنع وصول ركاب فلسطينيين إلى القدس يريدون “المشاركة في أعمال شغب عنيفة”.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو خلال اجتماع مع مسؤولين أمنيين كما نقل عنه أحدهم إن “اسرائيل تتحرك في شكل مسؤول لفرض احترام النظام والقانون في القدس مع ضمان حرية العبادة”. والتوتر يتصاعد منذ أسابيع في القدس والضفة الغربية المحتلتين حيث تظاهر فلسطينيون رفضا لقيود على التنقل فرضتها اسرائيل في بعض المناطق خلال شهر رمضان، واحتمال إخلاء فلسطينيين من حي الشيخ جراح في المدينة القديمة لصالح مستوطنين.

ويوم الجمعة الأخير من رمضان، تجمع عشرات الاف المصلين في حرم المسجد الاقصى، حيث اندلعت مواجهات مع عناصر شرطة مكافحة الشغب الاسرائيلية.

واستخدمت الشرطة الإسرائيلية الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية في مواجهة الفلسطينيين الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة والزجاجات والمفرقعات حول أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، الموقع الذي يقول اليهود إنه بني فوق الهيكل.

وظهرت في تسجيل فيديو نشره شهود عيان القوات الإسرائيلية وهي تداهم الباحة الواسعة أمام المسجد وتطلق قنابل الصوت داخل المبنى حيث كانت حشود من المصلين بينهم نساء وأطفال يؤدون الصلاة في يوم الجمعة الأخير من رمضان. وشاهد مراسل لوكالة فرانس برس مئات الفلسطينيين يرشقون الشرطة بالحجارة. وقال إن الضباط أغلقوا أبواب المسجد الأقصى وحاصروا المصلين لمدة ساعة على الأقل.

وحثت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة، الفلسطينيين على البقاء في المسجد الأقصى حتى صباح الخميس مع انتهاء شهر رمضان، محذرة من أن “المقاومة مستعدة للدفاع عن الأقصى بأي ثمن”.

أخبار ذات صلة

الملك يوجه خطاب العرش… رسائل قوية ومباشرة + نص الخطاب

مميزات خطب عيد العرش تعكس أسلوب حكم محمد السادس: جرأة صراحة نقد ذاتي وعقلانية حداثية

الملك يستقبل والي بنك المغرب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@