7 طرق تغنيك عن استعمال “الكمامات” الطبية لمواجهة فيروس كورونا

7 طرق تغنيك عن استعمال “الكمامات” الطبية لمواجهة فيروس كورونا

يتخذ الكثيرون إجراءات احتياطية لمواجهة فيروسات الإنفلونزا والبرد في هذه الفترة التي تشهد انتشارا لمثل هذه الفيروسات.
ولكن، مع انتشار فيروس كورونا الجديد في العديد من دول العالم، فإنه من غير المستغرب اتخاذ خطوات إضافية لتعزيز المناعة ودعم قدرة الجسم على مكافحة مثل هذا الفيروس القاتل.
هل يمكن أن تصاب بالزكام والإنفلونزا معا؟
ويعرف الجهاز المناعي بأنه عبارة عن شبكة من الخلايا والأعضاء والبروتينات والأجسام المضادة التي تعمل على حماية الجسم من البكتيريا والفيروسات والطفيليات، ولا يعمل فقط عندما نشعر بالمرض، حيث أننا نستنشق كل يوم نحو مائة مليون فيروس، وفقا لمجلس البحوث الطبية، لذلك، فإن مهمة الجهاز المناعي تتمثل بالأساس في الحفاظ على سلامتنا.
وهناك جزآن رئيسيان في الجهاز المناعي، وهما: الاستجابة الفطرية، والاستجابة المكتسبة.
وتعمل الاستجابة الفطرية على معرفة ما هو الصديق وما هو العدو، ثم تحاول التخلص من الغزاة، وهذا يمكن أن يجعلنا نشعر بالحمى. أما الاستجابة المكتسبة فتتذكر غزاة معينين وترسل الخلايا الصحيحة لقتلهم.

  • كيف نوقف انتشار الجراثيم؟:
    تقول هيئة الخدمات الصحية البريطانية، إن أفضل دفاع ضد الجراثيم هو اتباع النظافة الأساسية، مثل غسل اليدين بالماء الساخن والصابون، أو باستخدام مطهر اليدين، واستخدام منديلا أو كمامة عند السعال أو العطس، وتجنب لمس العينين والأنف والفم إذا لم تكن اليدان نظيفتين.
    -هل ارتداء قناع الوجه يساعد على ذلك؟:
    لا يوجد دليل قاطع يشير إلى أنه بإمكان أقنعة الوجه منع جزيئات الفيروس من دخول الفم والحنجرة. لكنها قد تمنعك من التلويث الذاتي عن طريق تجنيبك وضع يديك في فمك أو أنفك.
  • ماذا عن المكملات الغذائية؟:
    تدعي العديد من المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أنها “تعزز” نظام المناعة، ولكن لا يوجد دليل يذكر لإثبات أنها تفعل ذلك.
  • التقدم في العمر:
    متى يفضل التلقيح ضد الإنفلونزا؟
    لسوء الحظ، “ينخفض ​​الجهاز المناعي بنحو 2 إلى 3% سنويا كلما تجاوز عمر الشخص العشرينيات، وهذا هو السبب في أن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات”، كما تقول جانيت لورد، أستاذة علم أحياء الخلايا ا
    المصدر: وكالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *