3 سنوات سجنا نافذا لمتهم أشاد بالإرهاب من خلال كتابات حائطية داخل السجن

3 سنوات سجنا نافذا لمتهم أشاد بالإرهاب من خلال كتابات حائطية داخل السجن

رفض متهم، متابع بتهمة الإشادة بأفعال إرهابية من داخل السجن، الإجابة على أسئلة هيئة الحكم بمحكمة الاستئناف بالرباط، حيث اتهم الجميع، بمن فيهم القضاة بربط علاقات مع تنظيم “داعش” وأن “كلشي عارف ذلك”، مبعدا عن نفسه هذه العلاقة.

كما رفض الظنين، الذي هو شاب في مقتبل العمر، أن يؤازره محام للدفاع عنه، والذي حكمت عليه الغرفة الجنائية الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب بعد زوال الخميس 29 شتنبر 2016 بثلاث سنوات حبسا نافذاً.

وأفاد مصدر أن المتهم كان قد أشاد بأفعال إرهابية من خلال كتابات حائطية في السجن، والتي يعتقد أنها همت محتوى شعار المملكة .

وناقشت ذات المحكمة خمس ملفات أخرى مرتبطة بالإشادة بأفعال وتنظيم إرهابي، والارتباط بتنظيم “داعش” من خلال الاطلاع على المواقع الجهادية، والاتصال بأشخاص من هذا التنظيم، أو المغاربة الذين التحقوا به، والسعي للسفر، كحالة ترحيل متهمين اثنين ضبطا من طرف السلطات التركية على حدودها مع سوريا، حسب مرافعة ممثل النيابة العامة الأستاذ خالد الكردودي، في حين أن دفاع الأخيرين أكد أن سفرهما إلى تركيا كان في إطار الهجرة غير الشرعية للتسلل إلى ألمانيا لاستكمال دراستهما من أجل تحسين أوضاعهما المادية.

وهكذا قضت هيئة الحكم بمؤاخذة المتهمين الأخيرين بسنتين حبسا نافذا لكل واحد منهما بعد تمتيعهما بظروف التخفيف، في حين حكم أربعة أظناء آخرين بنفس العقوبة مع جعلها نافذة في حدود سنة حبسا بالنسبة لمتهمين آخرين.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *