3 قتلى في إطلاق نار في بلحيكا بينهم شرطيان ومقتل المهاجم

 3 قتلى في إطلاق نار في بلحيكا بينهم شرطيان ومقتل المهاجم

قتل رجل ثلاثة أشخاص بينهم شرطيان صباح الثلاثاء في لييج، في شرق بلجيكا، قبل أن يحتجز رهينة ويقتل بدوره برصاص قوات الأمن، في هجوم يقول القضاء البلجيكي أنه يحمل كل سمات العمل الإرهابي.

وأحيلت القضية إلى النيابة الفدرالية المختصة بقضايا الإرهاب، وقال إريك فان دير سيبت المتحدث باسم النيابة “هناك عناصر تؤيد فرضية العمل الإرهابي”.

وقالت مصادر رسمية إن مطلق النار لجأ بعدها إلى مدرسة ثانوية حيث احتجز رهينة لفترة قصيرة لكن دون أن يصاب أحد بجروح.

وأعلن المدعي العام لمدينة لييج فيليب دوليو في مؤتمر صحافي أن الرجل هاجم الشرطيين بسكين من الخلف وطعنهما عدة مرات ثم استولى على سلاحيهما واستخدمهما لقتلهما، مضيفا أن رجلا في الـ22 من العمر كان داخل سيارة متوقفة في الحي قتل أيضا.

وأشار دوليو إلى إصابة “العديد” من الشرطيين بجروح لاحقا خلال عملية احتجاز الرهائن الوجيزة، قبل أن يقتل المهاجم برصاص قوات الأمن.

وفي ما يتعلق بدوافع مطلق النار، علقت المتحدثة باسم نيابة لييج كاترين كولينيون لوكالة الأنباء الفرنسية “لا نعرف شيئا في الوقت الحاضر”، دون أن تتمكن من تأكيد معلومات صحافية بأنه صرخ “الله أكبر”.

وأوردت إذاعة “إر تي بي إف” البلجيكية أن مطلق النار خرج من السجن الاثنين وكان معروفا لارتكابه جنحا صغيرة غير مرتبطة بالإرهاب.

وأعرب رئيس الحكومة شارل ميشال عن تعازيه لأسر الضحايا بعد “الحادث الخطير” مضيفا أنه لن يدلي بتفاصيل في هذه المرحلة.

وعلق وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون على تويتر “نبدي تضامننا الكامل مع ضحايا هذا العمل المشين في لييج”، مضيفا أن السلطات تعمل على تحديد الوقائع بدقة.

وقال مركز الأزمات أن قوات الأمن فرضت طوقا أمنيا حول المنطقة وحثت السكان على البقاء في منازلهم.

وأعلن حاكم منطقة لييج هيرفيه جمار على تويتر أن عملية احتجاز الرهائن تمت في مدرسة ثانوية و”الطلاب في أمان وليس هناك جرحى”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *