كشفت وسائل إعلام محلية، اليوم الأحد 5 سبتمبر/أيلول، أنه قبل مواجهة منتخب المغرب أمام غينيا بيوم واحد، شهدت العاصمة كونكاري إطلاق نار كثيف.

ونقلت وكالة “رويترز” عن شاهد عيان قوله إنه تم سماع دوي إطلاق نار كثيف في وسط كونكاري.

وأكدت “رويترز” مشاهد لمقاطع فيديو انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر دوي إطلاق النار الكثيف.

وقال مصدر عسكري إنه تم إغلاق الجسر الوحيد الذي يربط البر الرئيسي بحي كالوم، الذي يضم معظم الوزارات والقصر الرئاسي وتمركز العديد من الجنود بعضهم مدجج بالسلاح حول القصر.

وذكر مسؤول حكومي كبير أن الرئيس ألفا كوندي، لم يصب بأذى لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

وقال شاهد لوكالة “رويترز” إنه رأى مدنيا مصابا بأعيرة نارية.

ويخوض منتخب المغرب، غدا الاثنين 6 سبتمبر، مباراته الثانية في التصفيات المؤهلة لمونديال “قطر 2022”.

وكان أسود الأطلس قد حققوا فوزا ثمينا أمام السودان بثنائية نظيفة في الجولة الأولى من مباريات المجموعة التاسعة، ليتصدر المجموعة عقب تعادل منتخب غينيا أمام غينيا بيساو بهدف لكل منهما.

ولم تعلن السلطات الغينية بعد تأثير إطلاق النار على إقامة المباراة أمام المنتخب المغربي.

أخبار ذات صلة

البام يقرر رسميا المشاركة في حكومة عزيز أخنوش

بعد أن زكتها جل أحزاب المجلس بهية اليوسفي تقود التدبير الجماعي بابن جرير

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسة لمجلس جماعة مراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@