انتقل ولي العهد الأمير مولاي الحسن للسكن في الإقامة الملكية بدار السلام، بعدما كان يقيم في القصر المتواجد بمدينة سلا، كما كان يتردد بشكل يومي على القصر الإداري بالرباط لمتابعة دراسته في المدرسة المولوية، قبل أن ينتقل مع بداية الموسم الجاري للدراسة في مدرسة الحكامة التي يتابع فيها حاليا دراسته عن بعد بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة وباء “كوفيد-19”.
وأضافت أسبوعية “الأيام”، أن الأميرة لالة خديجة بدورها تقيم في الإقامة الملكية بدار السلام، وتتابع دراستها بشكل يومي رفقة مجموعة من أقرانها بين أسوار المدرسة المولوية بالمشور السعيد، وهي الآن في نهاية المرحلة الإعدادية من دراستها، وتستعد للالتحاق بالمرحلة الثانوية، حيث تبلغ من العمر 14 سنة.

أخبار ذات صلة

وصول 3 رحلات من هولندا وبلجيكا إلى مطار الحسيمة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

غرق طفلين في عمق بركة بإقليم العرائش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@