توجه وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، اليوم السبت، رفقة قائد الشرطة الإسبانية، فرانثيسكو باردو، والحرس المدني، ماريا غاميث إلى مدينة مليلية المحتلة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أحداث تدفق المهاجرين بين إسبانيا والمغرب في مدينتي سبتة ومليلية المحتليتن.

وعقد وزير الداخلية الإسباني والوفد المرافق له اجتماعا مع  رئيس مليلية المحتلة، إدواردو دي كاسترو.

وتعد هذه هي الزيارة الثانية لوزير الداخلية الإسباني إلى المنطقة هذا الأسبوع بعد الزيارة التي قام بها يوم الثلاثاء مع رئيس الحكومة، بيدرو سانتشيث.

هذا ويرى مراقبون أن من شأن هذه الخطوة أن تزيد في تعميق الأزمة بين المغرب وإسبانيا، والتي يبدو أنها لن تجد حلها قريبا.

أخبار ذات صلة

تواصل ارتفاع فيروس كورونا بجهة مراكش آسفي

النقابة الوطنية للصحافة المغربية توجه رسالة قوية للإعلام الجزائري

وفاة شخص خمسيني في الشارع العام بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@