وفاة سجين من غينيا بيساو بمستشفى بفاس

وفاة سجين من غينيا بيساو بمستشفى بفاس

كشفت إدارة السجن المحلي “رأس الماء” بفاس، أن النزيل نيادا سيلفا فريديريكو، البالغ من العمر 40 سنة والمتحدر من دولة غينيا بيساو، قد توفي بعد نقله إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بنفس المدينة.
وتوفي السجين المتحدر من غينيا بيساو، والذي كان محكوما عليه بخمس سنوات سجنا نافذا بتهم تتعلق بمسك المخدرات ونقلها ومحاولة تصديرها والحيازة والاتجار الدولي في المخدرات الصلبة، بحسب بلاغ صادر عن المندوبية العامة لإدارة السجون منتصف ليلة الأربعاء داخل المستشفى.
وأوردت المندوبية، أن السجين المتوفي سبق وأن تم عرضه على طبيب المؤسسة السجنية، كما جرى إخضاعه لفحوصات بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بفاس، وذلك بعد ظهور بعض الأعراض المرضية عليه.
هذا وقد جرى وفق المصدر نفسه، إعلام السلطات المختصة وكذا المصالح القنصلية للبلد الذي يتحدر منه السجين المتوفي، وفقا لما ينص عليه القانون.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *