انتقل إلى عفو الله ورحمته خالد الجامعي الكاتب والصحافي المخضرم والذي يعد من الرعيل الأول للإعلاميين المغاربة.

وسبق للراحل أن شغل مديرا لجريدة لوبينون، وساهم في تجارب إعلامية متعددة إنا لله وإنا إليه راجعون.

وتقدمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بتعزية جاء فيها عن عمر ناهز 75 سنة، وبعد معاناة مع المرض، انتقل إلى جوار ربه خالد الجامعي أحد قيدومي الإعلام والصحافة بالمغرب، في إحدى مصحات الدار البيضاء، وهو الرئيس السابق لتحرير جريدة “لوبنيون”.

كان رحمه الله من الأقلام البارزة وطنيا ودوليا، ومن فئة الصحافيين الجريئين. مواقفه اتجاه العديد من القضايا قوية، مساره المهني حافل بالعطاء والإنتاج.

يشهد له وقوفه مدافعا صلبا عن حرية الصحافة وضد اعتقال الصحافيين، ومناصرا قويا لحرية الرأي والتعبير. دفع خالد الجامعي ضريبة مواقف الجريئة.

بفقده يكون المغرب فقد قامة صحافية كبيرة في الكلمة المسؤولة، والمواقف المشهودة، والرأي المواكب لكل القضايا الكبيرة، والمناصر لمعتقلي الرأي والصحافة.

وبهذه المناسبة الأليمة، تتقدم النقابة الوطنية للصحافة المغربية بأحر التعازي وأصدق المواساة لأسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة، راجيا للجميع الصبر والسلوان وللفقيد الرحمة والرضوان.

أخبار ذات صلة

وصول 3 رحلات من هولندا وبلجيكا إلى مطار الحسيمة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

غرق طفلين في عمق بركة بإقليم العرائش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@