الخرطوم – أفادت وسائل إعلام أجنبية ووكالات أنباء، بوفاة السوداني إبراهيم عثمان إبراهيم إدريس، المشتبه بأنه الحارس الشخصي لزعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن، الخميس الماضي، في مدينة بورتسودان عن عمر ناهز 60 عاما.

وإدريس، كان قد نقل إلى سجن جوانتانامو في كوبا، في اليوم الأول لافتتاح معتقل “أكس راي” باعتباره حارسا شخصيا لـ”بن لادن”، وأطلق سراحه في ديسمبر 2013 من قبل إدارة أوباما باعتباره مريضا، و”أضعف من أن يشكل تهديدا على الولايات المتحدة”، وذلك بعد 3 سنوات من توصية فريق العمل المعني بمراجعة معتقلي جوانتانامو بنقله للسودان، هذا وفقا لما نقلته “روسيا اليوم”، صباح السبت.

وقال كريستوفر كوران -المحامي الذي يمثل مصالح السودان في واشنطن، في تصريح لصحيفة “نيويورك تايمز”- إن سبب الوفاة يعود إلى “المضاعفات الطبية الناجمة عن فترة اعتقاله في جوانتانامو”.

 وفيما لم يعرف السبب الدقيق للوفاة، أوردت تقارير أن إدريس كان قعيد الفراش في منزل والدته في مسقط رأسه في بورتسودان، بحسب السجين السوداني السابق وزميله في جوانتانامو سامي الحاج، الذي قال إن إدريس تعرض للتعذيب في جوانتانامو.

واعتقل إدريس في باكستان إثر هروبه من معركة تورا بورا في ديسمبر عام 2001، بعد ثلاثة أشهر من اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

وكان يعتقد في البداية أنه أحد المقربين من بن لادن، وأنه يملك التفاصيل الأمنية له، بحسب تسريب استخباراتي أمريكي لملفه الشخصي يعود لعام 2008، غير أنه لم يوجه له اتهام بارتكاب جريمة، ونفى هو هذه المزاعم.

وأظهرت السجلات الطبية أن إدريس قضى فترات طويلة في “وحدة الصحة السلوكية بالسجن”، حيث خلص الطبيب النفسي في الجيش الأمريكي إلى أنه يعاني من الفصام، بالإضافة إلى إصابته بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

أخبار ذات صلة

كوريا الجنوبية تحقق في وفاة شخصين بعد تلقيهما جرعة لقاح أسترازينيكا

طرام كازا…عملية تحويل شبكات الماء تتواصل كما هو مخطط لها وفق ليدك

فيديو لشخص يقوم بسرقة غطاء معدني يثير الاستهجان بمدينة القنيطرة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@