وصلت مجموعة كبيرة من العسكريين الأمريكيين إلى النرويج في إطار التحضيرات الجارية لنشر عدد من قاذفات В-1В Lancer الاستراتيجية في هذا البلد، حسبما أورد البنتاغون.

وأشارت القيادة العسكرية الأمريكية في أوروبا، اليوم الأربعاء، إلى أن أكثر من 200 من عناصر سلاح الجو الأمريكي وصلوا من قاعدة “دايس” في ولاية تكساس إلى قاعدة “أورلان” الحوية النرويجية التي من المخطط أن تستضيف، للمرة الأولى، أربع قاذفات استراتيجية من طراز В-1В Lancer، خلال الفترة من 7 إلى 20 فبراير الجاري.

وتملك قاعدة “أورلان” مدرجا طوله 2714 مترا وأربعة مواقف مخصصة لطائرات كبيرة. وتستخدم هذه القاعدة حاليا لانتشار سرب من مقاتلات F-35A Lightning II التابعة للقوات الجوية الملكية النرويجية ومجموعة من مروحيات Sea King Mk43B.

وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون النرويجية “NRK” قالت في وقت سابق إن تعزيز التواجد الأمريكي في النرويج سيؤدي إلى تداعيات سلبية بالنسبة لأوسلو نفسها.

ونقلت عن أستاذ أكاديمية القوات المسلحة النرويجية المقدم تورمود هيير قوله  إن ” النرويج تشارك بشكل أكثر حيوية في المواجهة بين روسيا والولايات المتحدة. وبشكل طبيعي يوجد هناك خطر متزايد أن النرويج حال اندلاع نزاع أو أزمة وخروج الوضع من تحت السيطرة ستصبح ساحة للمعركة بين الولايات المتحدة وروسيا”.

وأشار إلى أن النرويج تلعب في السنوات الأخيرة دور الأراضي المهمة استراتيجيا في الدفاع عن الولايات المتحدة في الشمال الأقصى، إذ أنها أقرب من الدول الأخرى من “التهديد التي تخاف منه الولايات المتحدة الأكثر في حالة نشوب أزمة وهو القوات النووية الروسية”.

ويظن هيير أن الولايات المتحدة تتمسك بمهمة ردع روسيا. وعلى النرويج في هذه الحالة تحقيق توازن في الدولتين.

أخبار ذات صلة

الولايات المتحدة… مقتل شخص بعد إطلاق نار مكان مقتل جورج فلويد

إختراق أكثر من 60 ألف مؤسسة حول العالم

الجزائر.. مسيرة احتجاجية ضد النخبة السياسية والجنرالات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@