إشهار علوي

وسائل إعلام بأمريكا الجنوبية تبرز إدانة أعضاء من الكونغرس الأمريكي للتواطؤ بين إيران و البوليساريو لزعزعة الاستقرار بشمال إفريقيا

وسائل إعلام بأمريكا الجنوبية تبرز إدانة أعضاء من الكونغرس الأمريكي للتواطؤ بين إيران و البوليساريو لزعزعة الاستقرار بشمال إفريقيا

أبرزت العديد من الصحف ووكالات الأنباء والمواقع الالكترونية الاخبارية بأمريكا الجنوبية إدانة أعضاء من الكونغرس الأمريكي للتواطؤ بين إيران والبوليساريو لزعزعة الاستقرار بمنطقة شمال افريقيا.
ففي الارجنتين، وتحت عنوان “في سابقة بالكونغرس الأمريكي، مشروع قانون للحزبين الجمهوري والديمقراطي يشجب التواطؤ بين حزب الله والبوليساريو، ويجدد دعم مقترح الحكم الذاتي بالصحراء” كتبت وكالة الأنباء الأمريكية اللاتينية “لانا” أن العضو الجمهوري بالكونغرس، جو ويلسون، وزميليه كارلوس كوربيلو (جمهوري)، والديمقراطي جيري كونولي، قدموا ، مشروع قانون يدينون من خلاله التواطؤ بين حركة “البوليساريو” الانفصالية و”حزب الله”، وكذا مرامي إيران المزعزعة للاستقرار في شمال إفريقيا وغيره من المناطق.
ومن جهتها، نقلت إذاعة “ميستيكا راديو بورك”” على موقعها الالكتروني عن عضو الكونغرس، جو ويلسون، قوله إن “المملكة المغربية كانت أول بلد يعترف بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1777 وتظل حليفا استراتيجيا هاما وشريكا للسلام في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، مبرزة أن عضو الكونغرس الأمريكي ندد بالأعمال الاستفزازية الأخيرة “للبوليساريو”، “المنظمة الإرهابية التي تمولها إيران”.
وبدوره كتب الموقع الاخباري الأرجنتيني “إل ديسافيو” أن مشروع قانون الكونغرس الأمريكي جدد دعم مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب لطي صفحة النزاع الاقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية، وشجب، بالمقابل، تواطؤ  “حزب الله” و “البوليساريو” من أجل بث الفوضى بمنطقة شمال افريقيا.
أما بالبيرو فقد ذكرت صحيفة “لاراثون” أن “الكونغرس الأمريكي يشجب التواطؤ الارهابي بين إيران والبوليساريو”، مشيرة إلى أن مشروع القانون يدين إيران التي “تقدم دعما ماديا وماليا لمنظمات إرهابية مثل حزب الله، المصنف من قبل الولايات المتحدة ضمن خانة المنظمات الارهابية الدولية”.
ذات اليومية البيروفية توقفت عند التأييد الذي عبر عنه أعضاء الكونغرس الأمريكي للمبادرة المغربية الرامية إلى تمتيع الأقاليم الصحراوية بحكم ذاتي من شأنه أن يمكن ساكنة هذه الأقاليم من تدبير شؤونها بنفسها في إطار السيادة المغربية.
وفي سياق ذي صلة، كتب الموقع الاخباري الشيلي ” إل سييتي” أن الكونغرس الأمريكي دعا الأمم المتحدة إلى اعتماد تسوية سلمية للنزاع المفتعل حول الصحراء، مبرزة أن تقديم هذا القانون يأتي على إثر المساعي التي بذلتها الدبلوماسية المغربية لدى مراكز صنع القرار في واشنطن، ولدى صناع الرأي الأمريكيين.
وأشار الموقع ذاته، المتخصص في القضايا السياسية، إلى أن هذه المساعي حرصت بشكل منهجي، على تقديم أدلة تثبت التواطؤ الواضح بين حزب الله، حليف إيران، وحركة البوليساريو الانفصالية، وهو تحالف يسعى بالخصوص إلى زعزعة الاستقرار وزرع بذور الفوضى في شمال إفريقيا.
وتحت عنوان “أعضاء بالكونغرس الأمريكي يدعمون المقترح المغربي للحكم الذاتي بالصحراء” ذكرت يومية “إل بيريوديستا” الشيلية أنه حان الوقت لتعمل الأمم المتحدة على تعزيز التوصل إلى حل سلمي لنزاع الصحراء، مبرزة الدور الهام الذي يضطلع به المغرب في مكافحة الارهاب، باعتباره حليفا استراتيجيا للسلام سواء بالشرق الأوسط أو بشمال افريقيا.
و في كولومبيا كتبت يومية “إل تييمبو”، تحت عنوان بارز “الكونغرس الأمريكي يشجب التواطؤ بين حزب الله والبوليساريو”، أنه في سابقة بالكونغرس الأمريكي، تم تقديم مشروع قانون للحزبين الجمهوري والديمقراطي يدين هذا التواطؤ ويجدد التأييد لمبادرة الحكم الذاتي بالصحراء التي تقدمت بها المملكة لطي صفحة نزاع إقليمي عمر لأزيد من أربعة عقود.
وفي هذا السياق، تضيف الصحيفة الكولومبية، اعتبر مشروع القانون الأمريكي أن المقترح المغربي للحكم الذاتي “الجدي وذي المصداقية والواقعي” يشكل “خطوة إلى الأمام من أجل تلبية تطلعات ساكنة الصحراء لتدبير شؤونها الخاصة بسلام وكرامة”.

بعد المقال

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *