وزير العمل والتأهيل الليبي ينوه بدور المغرب في تحقيق الاستقرار السياسي ببلاده

وزير العمل والتأهيل الليبي ينوه بدور المغرب في تحقيق الاستقرار السياسي ببلاده

 

 

أشاد المهدي ورضمي الأمين قدينو، وزير العمل والتأهيل بحكومة الوفاق الوطني الليبي، اليوم الأربعاء بالرباط، بالدور الذي يضطلع به المغرب في تحقيق الاستقرار السياسي في ليبيا.

 

 

 

وقال الوزير الليبي، في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجراها مع الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، إن “المغرب، الذي ولدت منه حكومة التوافق الوطني بموجب اتفاق الصخيرات، له لمسة سياسية ومشاركة فاعلة في تحقيق وإعادة الاستقرار السياسي في ليبيا”.

 

وأعرب قدينو عن امتنانه وتقديره للدعم الذي قدمه المغرب للمسار التفاوضي الذي تمخض عنه اتفاق الصخيرات لسنة 2015 برعاية الأمم المتحدة من أجل الاستقرار السياسي في ليبيا، مشيرا إلى أن ليبيا أصبحت بفضل ذلك الاتفاق أكثر استقرارا على المستوى الاجتماعي والأمني.

 

وعبر عن تفاؤله بشأن مستقبل بلاده مؤكدا في هذا الصدد أن هناك بوادر استقرار اجتماعي وامني في ليبيا خلال سنة 2018.

 

من جهة أخرى، أكد الوزير الليبي أن الزيارة التي يقوم بها إلى المغرب تندرج في إطار تعزيز علاقات التعاون وتشجيع تبادل التجارب و تعزيز فرص التعاون الثنائي خاصة في مجالات الشغل.

 

وبعد ان ذكر بأن عملية ترحيل المغاربة العالقين في ليبيا تمت بسلاسة كبيرة وفي اطار تعاون تام بين البلدين، عبر عن الأمل في أن يساهم استقرار الاوضاع في ليبيا في سرعة عودة هؤلاء المغاربة للعمل مجددا في ليبيا.

 

وأضاف أنه سيتم تفعيل الاتفاقيات السابقة الموقعة بين المغرب وليبيا في مجال التشغيل، خاصة في ظل الاستقرار الذي سيتعزز أكثر في أفق سنة 2018 بليبيا.

 

يشار إلى أن المغرب تربطه بليبيا العديد من الاتفاقيات في المجال الاجتماعي منها بالخصوص اتفاقيتا اليد العاملة والضمان الاجتماعي الموقعتان سنة 1983.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *