طالبت الوزيرة الفرنسية المنتدبة لشؤون المواطنة “مارلين شيابا” من أئمة المساجد في فرنسا، بالتصريح خلال خطبهم أيام الجمعة، عن حق المثليين في الزواج.

الوزيرة تذعرت بـ”ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا” الذي وقعته في شهر يناير الماضي الاتحادات الإسلامية، بما في ذلك مسجد باريس الكبير، لتبرير وجوب الزواج بين شخصين من نفس الجنس.

تعليقا على هذه الدعوة، قال شمس الدين حفيظ عميد مسجد باريس الكبير في بيان “أكدت السيدة مارلين شيابا على قناة LCI الفرنسية أنه تطبيقا لميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا بتاريخ 18 يناير 2021، سيتعين على الأئمة الاعتراف في خطبهم بحق الأشخاص من نفس الجنس في الزواج”.

وأضاف البيان “أستنكر هذه التصريحات التي تمثل انتهاكا للقانون وتحتقر الحقائق الدينية”.

وأوضح أن الميثاق ليس عملا من أعمال الحكومة ولكنه التزام من جانب الاتحادات الإسلامية، داعيا الحكومة إلى احترام عمل هذه الاتحادات التي تعمل بروح المسؤولية والاستقلالية.

وشدد حفيظ في البيان :”بصفتي عميد المسجد الكبير في باريس، بذلت قصارى جهدي للتوصل إلى إبرام هذا الميثاق، وهو التزام قوي للغاية من اتحاداتنا الإسلامية في فرنسا، وقد أكد هذا الميثاق بشكل لا لبس فيه أن الممارسة الدينية الإسلامية تتماشى تماما مع قوانين ومبادئ الجمهورية”.

واعتبر عميد مسجد باريس أن تصريحات الوزيرة شيابا “غير مفهومة وغير مقبولة”، مؤكدا أن هذا الرد “يقطع الطريق أمام الوزارء لإملاء خطب الأئمة”.

كما أكد البيان على أن “الإسلام لا يعترف إلا بالزواج بين الناس من الجنسين، ولا يمكن لأي سلطة عامة أو سياسية أن تملي عقيدة دينية”.

أخبار ذات صلة

تفاعل أمن طنجة مع محتوى شريط فيديو يتم تداوله حول شجار عنيف بالشارع العام

محاولة انتحار شاب من فوق سطح عمارة بابواب مراكش

بنك المغرب يطلق خدمة مركزة الشيكات غير الصحيحة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@