أكدت وزيرة الخارجية الاسبانية أرانشا كونزاليس ليا، إن استقبال بلادها لزعيم إنفصاليي البوليساريو، ابراهيم غالي، للعلاج “لم يكن خطأ”.

وأكدت الوزيرة الإسبانية في حوار مع الموقع الاخباري الاسباني “الكوريو” على مسؤولية بلادها في العمل مع الامم المتحدة لإيجاد حل للنزاع في الصحراء المغربية على أساس الاحترام الكامل للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن.

ورفضت لايا، وصف استقبال بلادها ل غالي “بالخطأ”، بل للعلاج و بادرة لمساعدة شخص كان في حالة صحية حرجة، وأنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا، على حد تعبير المسؤولة الإسبانية.

وبخصوص موقف بلادها من قضية الصحراء المغربية، ذكرت أرانشا كونزاليس ليا، أن مسؤولية إسبانيا في الملف هي العمل بشكل بناء مع الأمم المتحدة، لإيجاد حل نهائي للنزاع (…) والذي يحتاج إلى تدخل من المجتمع الدولي”.

وفي ردها على سؤال حول إمكانية أن تكون مدينتا سبتة ومليلية محل تفاوض مع المغرب، قالت وزيرة الخارجية الاسبانية “بالطبع وبشكل قاطع لا”.

أخبار ذات صلة

النقابة الوطنية للصحافة المغربية توجه رسالة قوية للإعلام الجزائري

وفاة شخص خمسيني في الشارع العام بمراكش

توقيف 3 أشخاص بشبهة حيازة مواد متفجرة واستعمالها في تحضير مفرقعات وشهب اصطناعية تقليدية بالبيضاء

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@