أشرفت وزارة الفلاحة مؤخرا بآسفي، على توزيع “الصناديق العازلة للحرارة”، في إطار برنامج واسع لتزويد القوارب التقليدية، بكل الموانئ، بصناديق عازلة للحرارة جزء من إستراتيجية “أليوتيس”، غير أن العملية لم يكتب لها النجاح، وهو ما خلف غضبا عارما في صفوف مهنيي الصيد في جل الموانئ المغربية، بسبب ما اعتبروه توزيعاً غير عادل للصناديق.

وأردفت يومية “بيان اليوم”، أن هذه الخطوة لاقت تنديداً قوياً من قبل المهنين الذين لم يتوصلوا بهذه الصناديق التي ظل أغلبها حبيس ميناء أسفي لأغراض سياسوية واضحة، وفق بيان نقابي شديد اللهجة، صادر عن النقابة الوطنية لبحارة الصيد الساحلي والتقليدي على الصعيد الوطني، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب.

أخبار ذات صلة

ووهان بصدد إطلاق حملة اختبارات واسعة لسكانها إثر عودة ظهور إصابات بكوفيد-19

الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج تخليد الوطني للمهاجر

ما يتم الترويج له بشأن قيام 4 عناصر من القوات المساعدة بعملية للهجرة غير المشروعة إلى مدينة سبتة المحتلة لا أساس له من الصحة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@