أعلنت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ووكالة التنمية الرقمية أنهما أبرمتا مع الجامعة الأورومتوسطية لفاس وكونسورتيوم مشروع “فاس سمارت فاكتوري”، يوم الإثنين 5 أبريل الجاري، شراكة في مجال الصناعة 4.0.

ووفق بلاغ للوزارة، فإن هذه الشراكة تتوخى ضمان التقارب والتكامل بين ورش “المصنع الذكي” (Smart Factory)، الذي تتولى تنفيذه وكالة التنمية الرقمية، ومشروع “فاس سمارت فاكتوري” الذي شرعت في تنفيذه كل من الجامعة الأورومتوسطية لفاس وأعضاء الكونسورتيوم المرتبط بهذا المشروع.

وأضاف البلاغ أن الشركاء يوحدون، من خلال هذه المبادرة، جهودهم للاستفادة بشكل أمثل من التكنولوجيات المتقدمة 4.0 وتحفيز استعمال التكنولوجية الرقمية بالمقاولات الصناعية الصغرى والمتوسطة، إضافة إلى رغبتهم في تشجيع البحث العلمي التطبيقي والابتكار في الميدان الرقمي.

واستجابة للتوجهات العامة الرامية إلى تطوير القطاع في أفق سنة 2025، وخاصة ما يتعلق بـ”المنظومة الصناعية للتكنولوجية الرقمية والابتكار”، “فهذه الشراكة تعكس مدى حرص الشركاء على الإسهام في تحسين القدرة التنافسية للصناعة المغربية وتعزيز مكانتها الدولية”، بتعبير البلاغ.

من جهته، صرح الوزير مولاي حفيظ العلمي بأن “الصناعة 4.0” تُوفّر للمغرب حقلا غنيا بالفرص غير المحدودة لبلوغ مستوى تنموي جديد وتحويل طرق الإنتاج الحالية بشكل جدري”، مضيفا أن هذه الشراكة “ستسمح بتضافر إمكانياتنا الرقمية والصناعية لتطوير منظومة صناعية رقمية تنافسية من شأنها تحفيز نقل التكنولوجية الرقمية 4.0”.

يذكر أن خريطة الطريق الخاصة بوكالة التنمية الرقمية تتضمن ورشا لإنجاز مصنع ذكي يضم كافة تكنولوجيات الصناعة 4.0، من أجل مواكبة التحول الرقمي للمقاولات الصناعية المغربية، “وتتطلع الوكالة إلى الإسهام في انبثاق منظومة صناعية تُحفّز نقل التكنولوجيات الرقمية 4.0، وتنمية الرأسمال البشري وإحداث مناصب الشغل، علاوة على الابتكار، من خلال إحداث وتطوير المقاولات المبتكِرة”.

كما يستهدف إنجاز هذا المصنع الذكي جعل فاعلي الإنتاج في صلب صناعة الغد، بتمكينهم من الحصول على الأدوات الذكية التي من شأنها تحسين ظروف عملهم، مع جعلهم أكثر نجاعة.

ويتم تطوير هذا المشروع في إطار برنامج “صندوق المناطق الصناعية المستدامة” لحساب تحدي الألفية-المغرب، “بحيث يروم إحداث فضاء لتنمية الأنشطة الصناعية، مع تحسين الإنتاجية بشكل ملحوظ، بفضل تفعيل مفاهيم الصناعة 4.0. ويتم إنجازه في إطار الشراكة بين وكونسورتيوم فاس سمارت فاكتوري، الذي يضم الجامعة الأورومتوسطية لفاس، والاتحاد العام لمقاولات المغرب بفاس تازة، والمجلس الجهوي لفاس مكناس، وشركة Alten delivery enter Maroc”.

أخبار ذات صلة

تفاعل أمن طنجة مع محتوى شريط فيديو يتم تداوله حول شجار عنيف بالشارع العام

محاولة انتحار شاب من فوق سطح عمارة بابواب مراكش

بنك المغرب يطلق خدمة مركزة الشيكات غير الصحيحة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@