وداد ملحاف: كنت أعتقد واهمة بأن ساحة النضال لا تُقاس بمقاييس الصحبة والانتماء الحزبي

وداد ملحاف: كنت أعتقد واهمة بأن ساحة النضال لا تُقاس بمقاييس الصحبة والانتماء الحزبي

قالت وداد ملحاف إحدى ضحايا توفيق بوعشرين، انها خدعت في حقيقة الوجوه التي شاركت في  الندوة المشبوهة التي نظمها عبد العالي حامي الدين لنصرة صديقه المعتقل توفيق بوعشرين، مضيفة ان من كان يدعي النضال ويمتلك الأصل التجاري له انكشف امره وعرت عليه الندوة المشبوهة ما كان يخفيه وتقصد النقيب عبد الرحمن بنعمرو.

وقالت وداد ملحاف في تدوينة مطولة: “كنت أعتقد واهمة بأن ساحة النضال لا تُقاس بمقاييس الصحبة والانتماء الحزبي، وأن لجان البحث عن العدالة والحقيقة لا تبحث عن براءة طرف على حساب إدانة الطرف الآخر.

كما أني كنت واهمة عندما ظننت بأن النضال في وطني هو مرادف لمصلحة العامة، وأنه غير قابل للشخصنة والتجزيء، إلا أن استفزتني شهادات من يملكون مقاليد “الأصل التجاري للنضال” على هامش مشاركتهم في ندوة البحث عن “طهرانية” بوعشرين.

سمعت أن عالما أنثروبولوجيا يستدل على براءة المتهم باستيهامات شخصية وانطباعات باطنية (من البطن)، عندما قال “أني أعرف المتهم، لقد حضرت عرسه وأكلت من وليمته وما شهدت عليه إلا من تنوير في الخلق ومواظبة على النسك.

 وطالعت تصريحا لأحد “المصابيح الحزبية” يفتي في القانون ويجزم بأن الشخص الظاهر في الأشرطة ليس هو صديقه بوعشرين، والحال أنه ليس محاميا ولم يحضر قط جلسات المحاكمة، التي كنت أواظب عليها منذ بدايتها! فكيف له أن يجزم بما لم يشاهده ولم يعاينه، والقول المأثور يقول ” ليس من شاهد كمن سمع”.

وقرأت أن قيدوم النقباء، ونقيب القدماء، أسقط تهمة الاتجار بالبشر عن المتهم بدعوى وجود الإرادة عند المستخدمات اللائي تم استغلالهن، فكيف يحضر الاستغلال وتحضر معه الإرادة، والحال أنهما لا يجتمعان في الفعل والنتيجة؟ بل إن جرأة النقيب في الدفاع بلغت به حد رفض التكييف القانوني الذي جاء في صك الاتهام، وتصدّيا إعادة التكييف على أنه خيانة زوجية تسقط بسحب الشكاية من طرف زوجة بوعشرين! ما أروعك أستاذي عندما تتحدث عن عيب في الاختصاص النوعي للفرقة الوطنية، وعن حالات التلبس في الجرائم المنسوبة للمتهم بوعشرين، وكأن معلوماتك القانونية لم يتم تحيينها منذ سنوات الرصاص، رغم كل تلك المستجدات القانونية والتحولات السياسية التي شهدتها بلادنا في السنوات الأخيرة.

أما السيدة الوحيدة في هذا النضال الذكوري، والتي تتقاسم معنا نحن معشر الضحايا النوع والجنس وآلام المخاض، فقد شبهت قضيتنا بقضية المسمى “بلعيرج” المدان في قضايا الإرهاب.

لم أفهم شخصيا سبب هذا التشبيه! هل كانت تعتبر النساء ضحايا بوعشرين إرهابيات منذورات للموت؟ أم كانت تعتبر شكاياتنا نحن الضحايا أحزمة ناسفة تروم قتل المتهم إعلاميا؟ خصوصا وأنها انبرت تدافع عن سمعة عائلة المتهم وزوجته، وكأننا لسنا نساءً ولا ضحايا مكلومات، وليست لدينا سمعة تم امتهانها وتدنيسها من طرف شخص حضر الندوة ذاتها، وكان أول من نشر المحاضر في موقعه (القَدم بالأمازيغية) بأسمائنا وهوياتنا المكشوفة.

أما صديق المتهم الذي لازالت روح الشهيد تحفّ في سمائه، وتتلمّس تلابيب ثيابه، فقد تأبط زوجته وحضر إلى الندوة ليخصّ عقيلة المتهم بالمديح، ويتحدث عن نظرية المؤامرة وضريبة القلم الجريء، ناسيا أو متناسيا بأن الشيء الوحيد الجريء في قضية صاحبه كان هو نزواته الجامحة واستيلاب إرادة الضحايا والشاكيات.

عندما قرأت كل ما قرأت من ترهات، وكلّ ما تداعى إلى مسامعي من حسرات، أدركت وقتها مقاصد ومغزى قول الكبير “فيودور دوستويفسكي” (عشقت ذنوبي عندما رأيت إيمانكم المزيف”، وعلمت حينها أن ابن خلدون كان على صواب عندما قال “عندما يعلو صوت الباطل ويخفق صوت الحق… وتظهر على السطح وجوه مريبة وتختفي وجوه مؤنسة… ويصبح الانتماء إلى القبيلة أشد التصاقا… وإلى الأوطان ضربا من الهذيان” .

بالفعل…إنها وجوه غير مؤنسة حتى لا نقول مريبة… والمريب فيها أنها تحتكر النضال وتمسك بمفاتيح أصله التجاري، خدمة لمن يزايد أكثر على الدولة، ولو على حساب نسوة منهن من يعش فعلا الهشاشة والفقر المادي… أما الفقر المعنوي والثقافي والفكري فهو حكر على أشباه المناضلين”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *