دق حقوقيون بإقليم تاونات ناقوس الخطر إزاء ما وصفوه بالأوضاع الكارثية التي أصبح عليها وادي أولاي بسبب مخلفات معاصر الزيتون بمنطقة غفساي، والتي حولت مياه الوادي إلى سائل أسود تفوح منه روائح كريهة، وتنتشر حوله مجموعة من الحشرات اللاذعة والناقلة للأمراض.

وحذرت المصادر ذاتها، تضيف يومية “المساء”، من تلوث بيئي وصحي خطير بالمنطقة بسبب التخلص العشوائي من مادة المرج التي تقذفها مجموعة من معاصر الزيتون في الوادي، داعية إلى التدخل العاجل من طرف الجهات المسؤولة لوضع حد لعمليات التخلص غير السليم من هاته المادة، التي اصبحت تشكل ضررا كبيرا على الطبيعة وصحة المواطنين ومجموعة من الكائنات الحية.

أخبار ذات صلة

ما هو السر وراء العيش حياة أطول وأكثر صحة ونشاطا؟

توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم السبت 1 يناير 2022

بالصور “رأس السنة” تستنفر الدرك الملكي بالخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@