13 يونيو 2024

هلال يفند تناقضات وزير الشؤون الخارجية الجزائري أمام حركة عدم الانحياز

هلال يفند تناقضات وزير الشؤون الخارجية الجزائري أمام حركة عدم الانحياز

فند السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، اليوم الخميس بباكو، تناقضات وزير الشؤون الخارجية الجزائري أمام حركة عدم الانحياز، مؤكدا أن الجزائر تستغل مبادئ الحركة لتسويقها في المنتديات الدولية في الوقت الذي تتمادى في خرقها منذ عقود.

وقال السيد هلال، في كلمة له ردا على مداخلة لوزير خارجية الجزائر، أحمد عطاف، في اجتماع وزاري لمكتب التنسيق لحركة عدم الانحياز، المنعقد حاليا بباكو في أذربيدجان، والذي نادى فيه بتشبث بلاده بمبادئ الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز، وربط كالعادة القضية الفلسطينية بقضية الصحراء المغربية، إنه بعكس ما يدعيه الوزير الجزائري، “فإن بلاده تستغل هذه المبادئ لاجترارها وتسويقها في المنتديات الدولية، في الوقت الذي تتمادى فيه، وللأسف، في خرقها بمنهجية منذ عقود”.

وأضاف رئيس الوفد المغربي المشارك في هذا الاجتماع “استمع وفد بلادي لمداخلة أحد أعضاء حركتنا يوم أمس ينادي فيها بضرورة احترام مبادئ الأمم المتحدة والتشبث بالمبادئ المؤسسة لعدم الانحياز، تلكم هي المبادئ التي ما فتئ المغرب يدافع عنها دائما وينادي باحترامها دون انتقائية، خاصة تلك المتعلقة باحترام الوحدة الترابية للدول وفض النزاعات بالطرق السلمية وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية”.

وشجب السفير بشدة ربط القضية الفلسطينية العادلة بالنزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية، “من أجل شرعنة أجندة وطنية أداتها جماعة انفصالية مسلحة لها روابط بالشبكات الإرهابية والجريمة الدولية المنظمة، حسب العديد من التقارير الدولية”.

كما ذكر السيد هلال المسؤول الجزائري، الذي تصر بلاده على مقارنة قضية فسطين بالصحراء المغربية، بأنه “قد أجرم في حق قضية الأمتين العربية والإسلامية بتناسيه عنوة للطلب الفلسطيني الصريح الذي جاء على لسان رئيس الدبلوماسية الفلسطينية سنة 2015 برفض دولة فلسطين المطلق لكل المقارنات المغلوطة والمشبوهة بين قضية الصحراء والقضية الفلسطينية”.

وشدد على أن “من يتشدق الادعاء بالدفاع عن القضية الفلسطينية عليه أولا أن يحترم على الأقل القرار السيادي لدولة فلسطين، عوض اجترار مغالطات بائدة وتدليسية وهالكة”.

كما دعا السيد هلال الجزائر للانصياع لقرارات مجلس الأمن والكف عن تملصها من مسؤوليتها كطرف رئيسي في المسلسل السياسي من أجل إنهاء الخلاف المفتعل في شمال إفريقيا، قائلا “فليكن موقف بلاده منسجما مع إعلان نواياه وفرصة لتفعيل ندائه أمام حركة عدم الانحياز، وليس شعارا رنانا لأسطوانة مشروخة”.

من جهة أخرى، جدد السيد هلال التأكيد على “التزام المملكة المغربية الكامل بإيجاد حل سياسي نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، يقوم على أساس المبادرة المغربية للحكم الذاتي، كحل وحيد وأوحد لهذا النزاع المفتعل، وذلك في إطار الوحدة الترابية والسيادة الوطنية للمملكة اللتين اكتملتا نهائيا سنة 1975 بعد عودة الصحراء لمغربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”.

وأبرز أن المغرب يجدد، كما جاء في خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ 46 للمسيرة الخضراء، دعمه الكامل لجهود الأمين العام ومبعوثه الشخصي لإعادة إطلاق مسلسل الموائد المستديرة بنفس الصيغة ونفس المشاركين، من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي ودائم، مبني على التوافق، وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي، خاصة القرار الأخير رقم 2654.

ويشارك المغرب في الاجتماع الوزاري لحركة عدم الانحياز المنعقد بباكو، عاصمة أذربيجان، يومي 5 و6 يوليوز الجاري، بوفد يترأسه عمر هلال، ويضم سفير صاحب الجلالة بأذربيجان، عادل امبارش، ومدير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، رضوان حسيني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *