هكذا ساهمت جامعة مغربية باكتشاف “الكواكب السبعة”

هكذا ساهمت جامعة مغربية باكتشاف “الكواكب السبعة”

(وكالات)

كشفت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” عن واحد من أبرز الاكتشافات الفضائية خلال العقود الأخيرة، وأعلنت عن نتائج بحث أشرفت عليها، يفيد بوجود سبعة كواكب شبيهة بكوكب الأرض.

هذا الاكتشاف كان ثمرة لعدد من البحوث التي أسهم فيه عدد كبير من الجامعات عبر العالم، من بينها جامعة القاضي عياض بمراكش، وفقا لما ذكر موقع “هسبريس” الإلكتروني.

 

اكتشاف الكواكب الجديدة، الذي يعد من بين أبرز الاكتشافات مؤخرا، تحقق عبر تلسكوبيين؛ الأول وضع سنة 2016 في المغرب، وتحديدا في منطقة أوكيمدن بالقرب من مدينة مراكش، وأطلق عليه اسم “ترابست الشمالي”.

 

أما الثاني، فقد وضع، منذ سبع سنوات، في تشيلي، وأطلق عليه اسم “ترابست الجنوبي”.

 

وربطت “ناسا” في اتصال مع مجموعات الباحثين في عدد من الجامعات عبر العالم؛ وذلك من أجل الوصول إلى نتيجة مهمة، وهي وجود سبعة كواكب شبيهة بالأرض.

 

وكشفت “ناسا” عن أبرز 10 معلومات عن الكواكب المكتشفة، أولاها هي أن 3 كواكب منها لديها ظروف جيدة لتتطور عليها الحياة بالفعل. وثانية المعلومات هي أن الكواكب السبعة جميعها قد تحتوي على الماء. وثالثتها هي أن هذا الاكتشاف يعد الأكبر من نوعه للوكالة، إذ لم يسبق لها اكتشاف نظام شمسي يحتوي على حياة بهذا القدر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *