أقدم رجل في الأربعينات من عمره يقطن بالحي الشعبي بني سعيد بمقاطعة بني مكادة بطنجة، يومه السبت 27 مارس الجاري، على ذبح زوجته من الوريد إلى الوريد.

وكشفت مصادر جيدة الإطلاع، أن الجاني المشتبه به، كان يعاني من اضطرابات نفسية، وعاطل عن العمل، وتعتبر الزوجة هي المعيلة للأسرة، بحكم اشتغالها في مجال الخياطة، مؤكدة أن الضحية لطالما اشتكت لأسرتها من تعرضها للضرب والتهديد بواسطة السلاح الأبيض من طرف المشتبه به، رافضة تقديم شكاية في الموضوع، أو وضع طلب للتطليق مخافة تشرد طفليها. 

وتابعت المصادر، أنه لأسباب غامضة، قام الجاني، بنقل أطفالهما، إلى حي مغوغة لدى أسرته، وعاد للمنزل حيث انفرد بالضحية، وقام بذبحها بطريقة بشعة، ليربط الإتصال بشقيقة الهالكة، وحكى لها تفاصيل الجريمة، مطالبا إياها بالإتصال بالشرطة، وهو الأمر الذي دفعها للإستنجاد بالأمن، الأخيرة التي انتقلت لعين المكان، وقامت بتوقيف الجاني الذي سلم نفسه.

وأشارت المصادر ذاتها، أن المصالح الأمنية حلت مرفوقة بالشرطة العلمية والتقنية والسلطات المحلية، حيث عملت على إجراء مسح جنائي لمسح الجريمة، كما فتحت تحقيقا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد حيثيات ما جرى بالضبط، قبل تقديم المشتبه به إلى العدالة لتقول كلمتها في هذه الجريمة المروعة.

أخبار ذات صلة

المغرب يعزز دفاعاته العسكرية الجوية بسرب من الطائرات المسيرة التركية

مغادرة ثمان طائرات محملة بمساعدات غذائية أساسية للقوات المسلحة اللبنانية والشعب اللبناني

ايقاف أستاذ هتك عرض أربع تلميذات قاصرات بجماعة أيت بورزوين

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@