هكذا خلّدت عمالة الخميسات الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء المظفرة

هكذا خلّدت عمالة الخميسات الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء المظفرة

الخميسات: ياسين الحاجي

احتضنت، القاعة الكبرى لعمالة إقليم الخميسات، مساء يوم السبت السابع من نونبر الجاري، مراسيم الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء المظفرة، ترأسه عامل صاحب الجلالة على إقليم الخميسات منصور قرطاح، و بحضور مسؤولين أمنيين و مدنيين و قضائيين.
و حضر، مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي إلى جانب عامل الإقليم كل من الكاتب العام للعمالة، و وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالخميسات، و القائد الجهوي للدرك الملكي، و رئيس المنطقة الإقليمية للأمن الوطني، و القائد الإقليمي للقوات المساعدة، و القائد الإقليمي للوقاية المدنية، و نائب القائد الجهوي لمؤسسة الحسن الثاني للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، و رجال السلطة و رؤساء المصالح الخارجية، و فعاليات مدنية و إعلامية.
و قال الملك محمد السادس، في خطاب الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء، إن المناسبة الوطنية التي يحييها المغاربة هذه السنة شكلت نموذجا فريدا في التعبئة الجماعية والالتزام والانضباط والتشبث بالحق، مشيرا إلى أنه من خلال هذه المسيرة أثبت المغاربة القدرة على رفع التحديات ودخول التاريخ باسترجاع الأقاليم الجنوبية للمملكة.
وعلى المستوى الاقتصادي، قال الملك محمد السادس إن الوقت حان لاستثمار المؤهلات الكثيرة في المجال البحري بالصحراء المغربية، خاصة بعدما اكتمل ترسيم الحدود البحرية وفق القانون الدولي هذه السنة، مشيرا إلى الالتزام بالنقاش مع إسبانيا الصديقة بعيدا عن فرض الأمر الواقع من جانب واحد، لتعزيز الدينامية الاقتصادية والاجتماعية لتكون الواجهة البحرية قبالة الصحراء المغربية صعيدا لحرية التكامل الاقتصادي والإشعاع التنموي.
وشهد الخطاب الملكي، تثمين الملك للمكاسب القانونية والدبلوماسية للبلاد، خاصة بعدما فتحت دول شقيقة قنصليات في الصحراء المغربية، مثيرا الانتباه إلى أن هذا التعاطي يعد اعترافا واضحا بمغربية الصحراء من جهة، والاستقرار والرخاء في الأقاليم الجنوبية للمملكة من جهة أخرى.
و بعد الإنصات للخطاب الملكي السامي بالقاعة الكبرى للعمالة اختتم البرنامج بقراءة الفاتحة والدعاء للمغفورين الملكين محمد الخامس والحسن الثاني والدعاء لجلالة الملك محمد السادس وللأسرة الملكية ولسائر أبناء المملكة المغربية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *