كشفت الأسبوعية الفرنسية ”تيل كيل” في عددها الأخير، تفاصيل جديدة تظهر الأسباب التي دفعت رئيس الحكومة؛ عزيز أخنوش؛ نحو رفع طلب إلى الملك محمد السادس؛ قصد إعفاء وزيرة الصحة، نبيلة الرميلي.

وأوردت الأسبوعية، أن مصادرها، أرجعت أسباب إعفاء الوزيرة والعمدة الحالية للعاصمة الاقتصادية؛ إلى اتخاذ جملة من الاعفاءات بمجرد توليها المنصب الجديد.

وأوضحت أن الرميلي، أقدمت، بعد أيام فقط من تعيينها، على إعفاء المفتش العام لوزارة الصحة والذي رفع تقريرا أسودا حول تدبيرها لقطاع الصحة بجهة الدارالبيضاء، عندما كانت تشغل منصب مندوبة جهوية.

وكشف مصدر من حزب التجمع الوطني للأحرار لـ ”تيل كيل” أن إقالة الرميلي، كانت بسبب ”الخطوات التي اتخذتها والتي وصلت إلى الديوان الملكي”.

يشار إلى أن الملك محمد السادس، أعفى؛ أول أمس الخميس؛ الوزيرة نبيلة الرميلي، وعين مكانها خالد أيت الطالب وزيرا للصحة والحماية الاجتماعية.

ويأتي الإعفاء؛ وفق بلاغ للديوان الملكي، بناء على الطلب الذي رفعه رئيس الحكومة، للملك، بإعفاء الرميلي من مهامها الحكومية، التي ”قدمت ملتمسا قصد التفرغ الكامل لمهامها كرئيسة لمجلس مدينة الدار البيضاء”.

أخبار ذات صلة

اللجنة التنسيقية الوطنية لمبادرة “سنواصل الطريق” تعتزم مواصلة النضال لإعادة حزب التقدم والإشتراكية إلى مساره الصحيح

وقفة احتجاجية لفصيل مشجعي الكوكب المراكشي امام قصر البلدي

مقتل شخصين وجرح 3 آخرين بإطلاق ناري في سيدي رحال

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@