قضت المحكمة العليا في “أوكلاند” بنيوزيلندا، بشرعية وقانونية استيراد الفوسفاط المغربي الى البلاد، لتوجه بذلك ضربة موجعة لجبهة “البوليساريو”، وأذنابها من الموالين لها. وحاول الكيان الوهمي استغلال النظام القضائي في نيوزيلندا من أجل خدمة أجندة خارجية، عبر محاولة إثارة قضية تهم الفوسفاط المغربي واستثمارات “صندوق التقاعد النيوزيلندي” في الصحراء المغربية.

وسبق أن رفضت المحكمة العليا في نيوزيلندا، في الـ15 مارس الماضي، طلب مراجعة قضائية تقدمت به “بوليساريو” بشأن “صندوق التقاعد النيوزيلندي”.

وعللت المحكمة قرار الرفض، نقلا عن موقع “الدار” المغربي، بكون القرارات المتعلقة بالاستثمارات في الصندوق تتعلق بلوائحه الداخلية، وأنه المخول لتقرير ذلك من عدمه وأن المحكمة غير مختصة بالنظر أو التدخل فيما يقرره الصندوق المعروف اختصارا بـ”NZSF”.

وأوضحت المحكمة النيوزيلندية في قرارها، أن اتخاذ القرارات بخصوص شؤون الاستثمار في الصندوق، “مسألة تتعلق بالنظام الداخلي لهذا الصندوق وفق اللوائح والأنظمة المؤسسة له، وبالتالي فإن له سلطة تقديرية في هذا المجال”، مشيرة الى أنه ليس من اختصاصها التدخل في مثل هذه القرارات، وصرحت بعدم الاختصاص”.

أخبار ذات صلة

كوفيد 19… توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و55 سنة

العسبي : المشتري بلعباس رجل مكرمة النقد الذاتي ضمن حركة أقصى اليسار بلمغرب

وزارة التربية الوطنية ستبث في معالجة طلبات الانتقال لأسباب مرضية والاستفادة من المعاش قبل سن التقاعد في هذا التاريخ

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@