نهاية السنة وكوفيد-19 .. في صلب المهمة الليلية النبيلة لمصالح الأمن بالخميسات

نهاية السنة وكوفيد-19 .. في صلب المهمة الليلية النبيلة لمصالح الأمن بالخميسات

الخميسات: ياسين الحاجي

اتخذت، المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالخميسات، مجموعة من التدابير الأمنية، لرفع درجة اليقظة قبل حلول السنة الميلادية الجديدة، بهدف ضمان الأمن والسلامة للمواطنين و ممتلكاتهم و صون حقوقهم، حيث تتزامن ترتيبات هذه السنة مع ظرفية وبائية استثنائية ناجمة عن جائحة (كوفيد-19).
هذه التعبئة “الاستثنائية والمتواصلة” لعناصر الأمن الوطني على صعيد المنطقة الإقليمية بالخميسات، على غرار العناصر الأمنية الأخرى على المستوى الوطني، ليست وليدة اليوم أو استثنائية أو لحظية، بقدر ما تمثل مهمة يومية وواجبا وطنيا تقوم به عناصر الشرطة بكل تفان وإخلاص.
وشهدت، الاستعدادات الأمنية الاستثنائية بالخميسات بمناسبة نهاية السنة الميلادية، ترتيبات أمنية ومراقبة حذرة، كما تم الاستعانة بالسدود القضائية والإدارية، حيث اعتمدت المنطقة الإقليمية للأمن، على إمكانيات لوجيستيكية وبشرية من أجل فرض حظر التجول الليلي، حيث فاقت الترتيبات العشرات من رجال ونساء الأمن منهم بزي الشرطة والزي المدني مدعمين بمعدات التواصل اللاسلكي والسيارات الخفيفة و الكبيرة، بالإضافة إلى الدراجات النارية، ومعدات لتشخيص هوية المشتبه فيهم.
وتلقّت، مختلف قوات الأمن بالخميسات، يومه الخميس 31 دجنبر الجاري، بمقر المنطقة الإقليمية للأمن، التوجيهات والأوامر من طرف العميد الإقليمي السيد خالد برخلي من أجل السهر على مراقبة مداخل المدينة و تثبيت نقاط المراقبة لفرض حظر التجول، و رفع التعزيزات الأمنية و درجت التهأب للقبض على المشتبهين و المخالفين و الجانحين.
و في كملة له بالمناسبة أوضح رئيس المنطقة الأمنية بالخميسات السيد خالد برخلي أن الترتيبات المكثفة جدا المتخذة بإقليم الخميسات، على غرار باقي الولايات والمناطق والمفوضيات الأمنية بالمملكة، أملتها الظرفية الراهنة، سواء على المستوى الدولي أو الوطني.
و أضاف العميد الإقليمي أن رأس السنة الميلادية هاته تتزامن مع التطورات التي تعرفها القضية الأولى للوطن قضية الصحراء المغربية و الوحدة الترابية و النجاح التاريخي الذي حققته الدبلوماسية المغربية تحت الإشراف الفعلي لصاحب الجلالة نصره الله، و الانجازات التي تم تحقيقها و التي تتجلى في فتح قنصليات بالمناطق الجنوبية للمملكة، و الاعتراف الرسمي للولايات المتحدة الأمريكية بالصحراء المغربية، و أن هذه الانجازات و ما ترتب عنها من تداعيات و ردود أفعال متباينة لا على الصعيد الدولي و لا صعيد بعض التيارات و التنظيمات المعادية للوحدة المغربية التي تعمل على المس بالاستقرار الذي ينعم به المغرب.
وأشار، السيد خالد برخلي إلى أن الترتيبات تدخل في إطار الاستراتيجية الأمنية التي رسمتها المديرية العامة للأمن الوطني قصد الحماية الجسدية للمواطنين ليلة رأس السنة الميلادية، وحماية الممتلكات، فضلا عن تنزيل مقتضيات حالة الطوارئ حفاظا على السلامة الصحية للمواطنين والمواطنات.
جدير بالذكر، أن الوحدات الأمنية المنتشرة على مستوى مدينة الخميسات، ضمت وحدات السير والجولان، ووحدات التدخل السريع، وسيارات الأمن المكلفة بالمحاور الطرقية الرئيسية، وقوات الهيئة الحضرية والشرطة القضائية و فرقة الأبحاث و التدخلات الميدانية و فرقة الدراجات المتنقلة والقوات المساعدة، حيث استمر عمل هذه الوحدات حتى فجر يومه الجمعة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *