الاتحاد المغربي للشغل يرد بامتعاض على القرار التونسي

تلقى الاتحاد المغربي للشغل والطبقة العاملة المغربية ببالغ الامتعاض نبأ إقدام الرئاسة التونسية على دعوة ممثل الكيان الوهمي الانفصالي للمشاركة في أشغال القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد)، باستقبال “مُبــــهــــرج”.
وبقدر ما يشكل هذا السلوك خطوة عدائية غير مسبوقة تُجاه وحدتنا الترابية، بقدر ما يعتبر استفزازا لمشاعر الشعب المغربي قاطبة وفي مقدمته الطبقة العاملة المغربية، كما يُعتبر فعلا معاكسا لروح العلاقات الثنائية الإقليمية، ولأواصر الأخوّة والتعاون بين الشعبين الشقيقين.
إن الاتحاد المغربي للشغل، انطلاقا من الأدوار الطلائعية للطبقة العاملة المغربية في حركة التحرير الوطنية، ومساهمتها الفاعلة في المعارك التي خاضتها شعوبنا في المنطقة المغاربية ضد المستعمر من أجل الاستقلال، يستحضر الانتفاضة الخالدة ل 8 دجنبر 1952، والإضراب العام الذي خاضته الطبقة العاملة المغربية بالدار البيضاء، تضامنا مع الاتحاد العام التونسي للشغل ومع الشعب التونسي، على إثر اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد يوم 5 دجنبر 1952 بأيادي الغدر، حيث ضحى مئات المغاربة بأرواحهم ، وزُجّ في السجون بالعديد من المسؤولين النقابيين.
كما يُذكّر الاتحاد المغربي للشغل بالمجهودات التي بذلها الزعماء النقابيون المغاربيون منذ فجر الاستقلال، إيمانا منهم بوحدة التاريخ والمصير لشعوبهم، من أجل بناء الاتحاد المغاربي التي تُوجت على المستوى النقابي بتأسيس الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي USTMA، يوم 05 دجنبر 1989، بمدينة الدار البيضاء، والذي يضم المنظمات النقابية الخمس لدول المغرب العربي، ويُعد مكسبا هاما للطبقة العاملة المغاربية.
وعليه فـــإن الاتحـــاد المغربي للشغل:
• يعبر عن امتعاضه من الخطوة اللامسؤولة والغير محسوبة العواقب التي اتخذتها الرئاسة التونسية.
• يعتبر أن هذا القرار السياسي المتهور للرئاسة التونسية لن يُثني الطبقة العاملة المغاربية عن الاستمرار في النضال من أجل تشييد الاتحاد المغاربي الكبير بناء على التاريخ المشترك، لشعوب المنطقة ووحدة مصيرها.
• يجدد وفاءه لأواصر الأخوة التي تربطه بالاتحاد العام التونسي للشغل UGTT، ويؤكد تضامن الطبقة العاملة المغربية والطبقة العاملة التونسية في نضالاتهما من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
• يقرر بعث مذكرة إلى الأخ الأمين العام والإخوة في قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل وإيفاد وفد نقابي من الاتحاد المغربي للشغل للتداول حول الوضع و لتعزيز علاقات الأخوة والتضامن.


الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب يدين الرئيس التونسي

تلقى الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب كغيره من المنظمات النقابية والقوى الحية في المغرب باستغراب كبير السلوك غير المسبوق للرئيس التونسي الذي قرر في خطوة انفرادية مستهجنة تخصيص استقبال لممثل الكيان الانفصالي الوهمي، في إطار منتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد) في اختيار يخرق كل القواعد الجاري بها العمل.
إننا في الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب إذ نعبر عن رفضنا المطلق لهذا السلوك، وإدانتنا الشديدة لهذا الاستعداء المجاني للشعب المغربي الذي ظل صديقا وفيا للشعب التونسي، فإننا نوجه نداء للمنظمات النقابية التونسية لما هو مشهود لها به من انحياز لقضايا الأمة، وعلى رأسها صيانة الوحدة الترابية لبلدانها ونبذ الفرقة ونزعات التجزئة المعادية لمصالح دول وشعوب المنطقة، للتعبير عن رفضها لسلوك الرئيس، الذي نثق أنه لا يعبر عن مواقف الشعب التونسي وقواه الحية المبنية على احترام إرادة دول الاتحاد المغاربي وصيانة روابط الأخوة والجوار التي تجمع شعوبه.
كما يؤكد الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بقيادته وعموم مناضليه تعبئته المطلقة وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس دفاعا عن وحدة أراضي المملكة ومصالحها العليا ضدا على الاستفزازات والتحرشات كيفما كان مصدرها، كما يجدد الاتحاد دعوته للمزيد من تمنيع الجبهة الداخلية لمواجهة مختلف التحديات المستقبلية.

المنظمة الديمقراطية للشغل تشجب العداء التونسي

ان المنظمة الديمقراطية للشغل مركزية نقابية عمالية مغربية تعبر عن ادانتها وشجبها للموقف العدواني الاستفزازي للرئيس التونسي قيس سعيد باستقباله الرسمي ودون حياء لزعيم عصابة انفصاليي. البوليساريو في ندوة دولية (منتدى التعاون الياباني الإفريقي ) -التيكاد- ضدا على مبادئ وأهداف المنتدى وبعد سلسلة من المواقف العدائية ضد مصالح المغرب بتوجيه وتنسيق مع السلطة العسكرية الجزائرية المعادية لوحدتنا الترابية

وتعتبر المنظمة الديمقراطية للشغل هذا الموقف المتهور سابقة خطيرة في العلاقات الأخوية والدبلوماسية بين البلدين الشقيقين استهداف صريح لوحدتنا الترابية. ومساس بالمصالح العليا للمملكة المغربية واساءة الى العلاقات الأخوية التاريخية و الروابط القوية بين الشعبين الشقيقين. تونس والمغرب ،وهو ما تجسد. في المواقف الشجاعة لعدد من الفعاليات. و التنظيمات السياسية والحقوقية والنقابية التونسية التي عبرت عن رفضها وإدانتها لهذا الانحراف السياسي الخطير والموقف العدائي اتجاه بلد شقيق. وضمنهم. نجيب. موقف اخوتنا. في نقابة المنظمة التونسية للشغل، التي اصدرت بلاغا تندد فيه بقرار الرئيس قيس سعيد
وقدم رئيسها اعتدارا للشعب المغربي مستحضرا المواقف التاريخية للمغرب في دعم تونس الشقيقة.

أخبار ذات صلة

مصرع شاب دهسته عدة سيارات بعين الجوهرة إقليم الخميسات

شركة فيفو إنيرجي المغرب تدشن محطة الخدمة شال الأربعمائة

الخميسات.. حملات لتنظيم الباعة الجائلين وتحرير الملك العمومي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@