نزار بركة: نسبة انخراط الشباب بالأحزاب السياسية تراجع بـ 2 في المائة بسبب الشك والريبة

نزار بركة: نسبة انخراط الشباب بالأحزاب السياسية تراجع بـ 2 في المائة بسبب الشك والريبة

مراكش: المغربي اليوم

دعا نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، خلال لقاء تواصلي، السبت الماضي مع الاتحاد العام للمقاولات UGEP، إلى ضرورة وضع ضمانات لتقليص الفوارق الاجتماعية، وتأسيس ديمقراطية متطورة في البلاد، من خلال ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأشار الأمين العام لحزب الاستقلال، إلى أن معضلة التدبير الحكومي والمفارقة التي ترافق القرار السياسي للفعل السياسي بسبب البيروقراطية، أثر بشكل كبير على مشاريع القوانين والمراسيم التطبيقية ومراسيمها التنظيمية قبل المصادقة عليها.

ونبه نزار بركة، إلى أن عدم ملاءمة القوانين التي تجلب من الخارج ويتم تطبيقها في الواقع، تتجاوز القدرات الحقيقية للمملكة، وتضع المغاربة في إطار ” انهم كلهم غشاشون”، وهو ما يخلق أزمة الثقة في المجتمع المغربي.

وطالب الأمين العام لحزب الاستقلال، الحكومة إلى ضرورة تبسيط القوانين حتى تلائم الواقع قبل تطبيقها، مشددا على أن حزب الاستقلال يؤسس لمشروع نموذجي تنموي جديد يهدف إلى ضرورة وضع ضمانات لتقليص الفوارق الاجتماعية، وتأسيس ديمقراطية متطورة في البلاد، من خلال ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأوضح نزار بركة، خلال اللقاء التواصلي حول موضوع “النموذج التنموي الجديد للمغرب”، والذي حضره مجموعة من المقاولين بجهة مراكش آسفي، أن الحزب ركز بالأساس على تقوية الفئة المتوسطة وتعزيزها، من خلال محاربة الفقر، وتوفير وسائل الارتقاء الاجتماعي والشغل للشباب والنساء، و مراجعة الحكامة، وتكوين رؤية استراتيجية تقوي القدرات بدل التركيز فقط على البنيات التحتية.

وشدد الأمين العام لحزب الاستقلال، على أن مشكلة المغرب خلال السنوات الأخيرة هو أزمة الثقة، مؤكدا على أن نسبة المشاركة في الانتخابات التي تراجعت كل بسب ضعف الانخراط في النقابات وكل الوسائط الاجتماعية.

وأضاف نزار بركة، أن عدم الانسجام الحكومي  والشك والريبة التي تصاحب السياسة العمومية، ومنطق الارتباك والانتظارية، دفع إلى تراجع نسبة انخراط الشباب في الأحزاب السياسية بـ 2 بالمائة.

وختم الأمين العام لحزب الاستقلال، كلمته خلال اللقاء التواصلي الذي نظمه الاتحاد العام للمقاولات بمدينة مراكش، أن الحديث عن النموذج التنموي يتطلب إشراك المواطنين، باعتبار هذا المشروع قضية وطنية، مشيرا إلى أن حزب الاستقلال يقترح تعاقد اجتماعي تنطلق من الاختبارات الكبرى للمشاريع الملكية.

من جهته أوضح المنصوري عبد الحليم الكاتب الجهوي للاتحاد العام للمقاولات والمهن بجهة مراكش آسفي، أن اللقاء فرصة للوقوف على النموذج التنموي الجديد للمغرب، والمشروع الذي يقدمه حزب الاستقلال من أجل توفير ظروف الارتقاء بحضور مجموعة من المهنيين والفاعلين بالمقاولات على مستوى الجهة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *